لقاح فيروس "كورونا" مدعّم وقد يصبح مجانيا والدولة تؤكد توفيره للمعوزين

07 ديسمبر 2020 - 22:20

في الوقت الذين لا تزال فيه دول العالم تسابق الزمن من أجل تأمين حصتها من الجرعات الخاصة باللقاح المضاد لكورونا؛ تسود حالة من الترقب بين المواطنين المغاربة، في انتظار أن تنجلي حالة “التكتم” عن الانطلاقة الرسمية لحملة التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد، التي سبق وأن أعلنت عنها وزارة الصحة سابقا دون أن تحدد موعدا “قارا ورسميا لها”.

وتسببت حالة التكتم الشديدة التي تنهجها الأوساط الرسمية، خاصة الوزارة الوصية المعنية المباشرة بعملية التطعيم، في انتشار أخبار متضاربة وتغذية إشاعات متعددة تهم موعد اللقاح وعلاقته بنظرية المؤامرة، وأيضا إجبارية التلقيح من عدمها، والفئات المستهدفة في المرحلة الأولى من هذا التطعيم المنتظر، ما دفع وزارة الصحة أيضا إلى الخروج عن صمتها نافية بشكل مطلق أي موعد يروج حول انطلاق العملية، الذي روج له عدد من المهنيين والأطباء التابعين لها؛ ومن بينهم الدكتور منير لحلو، الطبيب بأحد المستشفيات العمومية، الذي كان قد كشف، في تدوينة له، أن وزارة الصحة اتصلت به وأبلغته بأن عملية التلقيح ضد كورونا ستنطلق من مدينة الدار البيضاء يوم الجمعة 4 دجنبر 2020.

ورغم أهمية الحدث وانعكاسه على الحياة العامة للمغاربة والأوضاع الصحية والاجتماعية والاقتصادية، تفضل الحكومة ووزارة الصحة تجاهل تساؤلات المغاربة واستفسارات الصحافيين بخصوص العملية، مكتفية ببلاغات “النفي” التي تصدرها بين الوقت والآخر ردا على بعض الأخبار التي تروج، وهو ما يخطه المهنيون على صفحاتهم، حيث تم الإعلان عن تجندهم لعملية التطعيم المرتقبة بحوالي 200 ألف تطعيم في اليوم، أي بمعدل 200 تلقيح لكل عامل بالصحة، ليعاد التلقيح مرة ثانية بعد 21 يوما وهكذا بالنسبة للمراحل الأربع على مدى 12 أسبوعا عدا يوم الأحد، بمعنى ثلاثة أشهر.

وأكد المهنيون، من أطباء وممرضون، أن المغرب يتبنى سياسة التلقيح الجماعي لتطويق وباء “كوفيد 19” والحد من انتشاره، من خلال سعيه إلى إنتاج مناعة تجاه الفيروس وإكساب المجتمع ككل مناعة القطيع، بما معناه أن العامل المؤدي إلى المرض سيجد صعوبة في الانتشار وبالتالي ينجح في تطويق المرض.

من جانبه، اختار وزير الصحة، خالد أيت الطالب، أن يطل على المغاربة عبر المنابر الإعلامية الدولية للتطرق لهذه العملية التي تهمهم، بحيث تحدث على شاشة “فرانس24” ووكالة الأنباء الروسية “سبوتنيك” على التوالي عن بعض تفاصيل حملة التلقيح ضد الجائحة، التي ستنطلق في المغرب خلال الأسابيع المقبلة، موردا في هذا الشأن أن الحكومة “تبذل قصارى جهدها لبدء الحملة في منتصف شهر دجنبر”.

ويأمل المسؤول الحكومي أن تكون الفترة الزمنية التي ستشهد التطعيم الجماعي للمغاربة “قصيرة جدا لا تتجاوز ثلاثة أشهر، وأن تشمل 80 في المائة من الأشخاص فوق 18 عاما، والأشخاص المعرضين للخطر أولا، على أن تمكن عملية التلقيح هذه من العودة إلى الحياة الطبيعية في أقرب وقت ممكن، أي في العام المقبل”.

وتابع الوزير أيت الطالب قائلا: “إذا تمكنا من بلوغ العتبة المستهدفة (80 في المائة)، حتى لو كانت هناك حالات إصابة، فسيختفي الفيروس تلقائيا”، مشيرا إلى أنه “بهذا سنكون قادرين على تحرير أنفسنا من هذه الأزمة الوبائية، التي لها تأثير قوي على الاقتصاد وعلى جميع القطاعات الأخرى التي تعاني حاليا”.

أيت الطالب شدد، أيضا، على أن المغرب يشارك للمرة الأولى في تاريخه في تجارب لقاحات متعددة المصادر، مسجلا أن المملكة “تقوم بتدبير استباقي ووقائي للأزمة الوبائية، وبالتالي قمنا بتنويع مصادر التوريد”.

وأضاف أن “اللقاح اليوم سلعة نادرة وطاقته الإنتاجية محدودة لتلبية احتياجات العالم كله، مشيرا إلى أنه لا ينبغي الالتزام بنوع واحد فقط من اللقاح، لأن كل مصل يقدم نوعا معينا من المناعة، وأن مزج مختلف أنواع المناعات يحقق مناعة مجموعة، مشيرا إلى أن المغرب اعتمد سياسة تنويع مصادر اللقاح عقب استهداف عدة شركات”.

وأكد المسؤول الحكومي، خلال ظهوره على شاشة “فرانس24″، أن اللقاح لن يكون إجباريا، بل تطوعيا، وسينخرط فيه المغاربة لمحاربة الفيروس لصالح الإنسانية، مشددا على أن عملية التلقيح ضد الفيروس لن تقتصر على أخذ اللقاح، بل سيتم تتبع الأشخاص الذين سيستفيدون من هذه العملية، حيث سيُمنَحون رمز QR وبطاقات إلكترونية.

واستطرد الوزير بالقول إن التلقيح سيكون شرطاً ضرورياً للعمل أو للسفر، إذ سيجد كل مقبل على عمل أو سفر نفسه أمام ضرورة التوفر على اللقاح عبر جواز سفر بيولوجي، حيث ستُطرح هذه المسألة على الصعيد الدولي، ولن يسمح بالتنقل لمن لا يتوفر على اللقاح، كما هو الشأن بالنسبة إلى لقاحات الحج.

ولفت الوزير أيضا إلى أن المغرب قام بمجهود جبار في سبيل اقتناء هذا اللقاح المطور، مشيرا إلى أن المعوزين سيستفيدون منه مجاناً، أما من يتوفرون على التأمين الصحي فسيؤدون ثمنه، لأنه يدخل ضمن دائرة اللقاحات المُعوَّض عنها.

من جانبه، أفاد مصدر مسؤول في وزارة الصحة، فضل عدم الكشف عن هويته، أن المغرب حاليا في مرحلة الاستعداد لأضخم عملية تلقيح المواطنين، إذ بدأت سلطات وزارة الداخلية ووزارة الصحة في عملية جرد الأشخاص الذين سيكونون في طليعة المستفيدين من الفئات المذكورة سابقا في بلاغ الديوان الملكي، وهم الأشخاص الموجودون في الصفوف الأمامية والأشخاص ذوو الهشاشة الصحية والحوامل وغيرهم.

ورفض ذات المصدر تأكيد أو نفي معلومة تحصلت عليها “أخبار اليوم”، بخصوص توصل المغرب رسميا الأسبوع الماضي بما يقدر مليون جرعة من اللقاح جرى تخزينها على مستوى العاصمة الاقتصادية، مفضلا “انتظار البلاغ الرسمي من السلطات المعنية والمخول لها الإفصاح عن أي جديد حول هذه العملية الحساسة”.

والمقصود بالضوء الأخضر، بحسب المصدر ذاته، هو ترخيص البلدان المصنعة التي عقدت معها الحكومة اتفاقيات وشراكات في وقت سابق، ومن بينها الصين، إذ من المرتقب خلال الأسبوع الجاري والمقبل أن تبدأ رسميا عملية التسويق والتوزيع على مستوى الصين.

ومن المرتقب أن يتوصل المغرب بما يقارب 10 ملايين جرعة من اللقاح المضاد لفيروس “كوفيد-19” الذي طورته شركة سينوفارم تحت اسم BBIBP-CorV، على شكل دفعات ستتكلف بنقلها الخطوط الملكية الجوية للطيران في رحلات ذهاب وإياب، على عكس ما روجته شركات الطيران التركية في وقت سابق، إذ قالت إنها ستتكلف بنقل اللقاح إلى المغرب نظرا لإمكانياتها المتطورة في هذا المجال.

وعلى هذا الأساس، من المرتقب أن تنطلق رسميا ببلدنا عملية التلقيح أواخر شهر دجنبر الجاري؛ أي انطلاقا من منتصفه، بلقاح مجموعة صناعة الأدوية الصينية “سينوفارم”، وستكفي 10 ملايين جرعة التي سيتوصل بها المغرب لتلقيح 5 ملايين مغربي يمثلون ربع الفئات المستهدفة، بمعدل جرعتين لكل شخص، على أساس أن تستهدف عملية التطعيم ما يقدر بـ 20 مليون مغربي تتجاوز أعمارهم 18 سنة، أي ما يمثل 65 في المائة من العدد الإجمالي للسكان في حدود الثلاثة أشهر المقبلة.

وكشفت مصادر إعلامية صينية أن جمهورية الصين الشعبية تستعد لتسويق 600 مليون جرعة من اللقاحات الجاهزة قبل نهاية عام 2020، حسب إفادة البروفيسور وانغ جونزهي، نائب رئيس فريق الخبراء الساهرين على تطوير اللقاحات بمجلس الدولة الصيني.

وأكد البروفيسور الصيني، خلال مؤتمر صحافي عُقد في مدينة “ووهان”، أن “هناك ثلاثة لقاحات معطلة رائدة وجاهزة للتسويق في أواخر السنة الجارية”، مبرزاً أنها توجد في المرحلة النهائية حالياً، حيث يتعلق الأمر بلقاحين طوّرتهما المجموعة الوطنية للأدوية الصينية (سينوفارم)، ولقاح ثالث تعمل عليه شركة “سينوفاك بايوتيك”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي