الرئيس الجزائري يظهر لأول مرة منذ إصابته بكورونا: قد أعود خلال أسبوع أو أسبوعين وأتابع التطورات في البلاد

13 ديسمبر 2020 - 16:18

خرج الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، ليوجه رسالة لشعبه منذ ما يقارب الشهر على تواريه عن الأنظار وسفره لألمانيا للعلاج من كورونا.

وقال تبون إنه بدأ يتعافى من كورونا، وقد يعود إلى أرض الوطن خلال أسبوع أو أسبوعين، وذلك خلال رسالة مصورة وجهها للجزائريين عبر تويتر لأول مرة منذ نحو شهرين.

وأوضح تبون أنه وجه طلبا لإعداد مشروع قانون الانتخابات، وقال “طلبت تحضير مشروع قانون انتخابات جديد في أقرب وقت”، مضيفا أنه يتابع التطورات في البلاد ويعطي توجيهاته لرئاسة الجمهورية كلما تطلب الأمر ذلك.

وأعلنت الرئاسة الجزائرية مطلع شهر نونبر الماضي، رسميا، عن إصابة الرئيس عبد المجيد تبون بفيروس كورونا المستجد، وأنه نقل بطائرة خاصة إلى ألمانيا لتلقي العلاج، وأوضحت في بيان لها، أن تبون “يواصل تلقيه العلاج بأحد المستشفيات الألمانية المتخصصة، عقب إصابته بفيروس كورونا المستجد.”

ومنذ ذلك الحين، تسبب شح المعلومات حول وضع الرئيس الجزائري، في إثارة قلق وجدل متواصل، حيث نشر موقع أجنبي في وقت سابق أن تبون قد توفي، وأن الرئاسة تحضر لإعلان ذلك، وهو ما لم يثبت حتى الآن، كما لم يثبت في الوقت ذاته ادعاء تماثله للشفاء.

مصادر بالرئاسة الجزائرية كانت قد أدانت ما وصفته “بالشائعات المغرضة التي تبث عن صحة الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون”، وأكدت لقنوات دولية أن “تبون في فترة نقاهة بمستشفى ألماني بعد تماثله للشفاء إثر إصابته بفيروس كورونا”.

من جهتهم، أطلق مواطنون جزائريون، على منصات التواصل الإجتماعي نداءا إلى المجلس الأعللاى للأمن للخروج ببيان رسمي لإزالة الغموض حول مصير الرئيس، في ظل الشائعات حول احتمال وفاته في ألمانيا. وتداول نشطاء جزائريون هاشتاغا تحت عنوان “أين الرئيس تبون” فيما أفادت مصادر إعلامية، أن تخوفات تسود في الأوساط الجزائرية من تكرار سيناريو الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، الذي ظل في السلطة لسنوات رغم مرضه الشديد، فيما استأثر محيطه بالسلطة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي