غضب وسط المغاربة العاملين في سبتة المحتلة بعد مطالبتهم بتجديد رخصة المرور

18 ديسمبر 2020 - 15:00

على خلفية إغلاق الحدود بين المغرب، وسبتة المحتلة، بسبب تداعيات فيروس كوفيد-19، يسود غضب شديد، في صفوف العاملات والعاملين المغاربة في هذه المدينة، بعد إعلان السلطات الإسبانية، قبل أيام، ضرورة تجديد رخصة المرور، التي تسمح لهم بالعمل، والولوج إلى المدينة بشكل قانوني.

وحسب المعطيات المتوفرة، فإن آخر الآجال لتقديم الوثائق المطلوبة، لتقديم طلب رخصة المرور، يوم 21 دجنبر الحالي، في ظل حالة الطوارئ الصحية، التي يخضع لها المغرب، بسبب الفيروس، فضلا عن إغلاق بين سبتة المحتلة، والمغرب.

وعبر بعض العاملات والعاملين، المرخص لهم العمل في سبتة المحتلة، في تصريحات متطابقة، لـ”اليوم24″، عن توجسهم، من عدم استطاعتهم تقديم طلب تجديد رخصة المرور، التي بواسطتها يستطيعون الدخول إلى المدينة ذاتها، من أجل العمل.

ولفتت إحدى العاملات في سبتة المحتلة الانتباه إلى أنها اشتغلت أزيد من عشر سنوات في هذه المدينة مساعدة لأحد الأطباء، وعملها هذا مورد رزقها الوحيد، مشيرة إلى أنها لم تستطع تقديم الوثائق المطلوبة، من أجل تجديد الرخصة القانونية للسماح لها بالولوج إلى المدينة المحتلة.

وأضافت المتحدثة نفسها أن الإعلان عن تاريخ تجديد هذه الوثيقة، قبل أيام قليلة، فقط، وآخر آجال التقديم سيكون يوم 21 من شهر الجاري، متسائلة: “كيف يعقل أن تقدم هذه الوثائق، والحدود مغلقة بين البلدين” مستطردة، “كل تعب السنوات الماضية سيذهب سدا”.

ووجه العمال، والعاملات، المرخص لهم قانونياً بالعمل في سبتة، ومليلية المحتلتين، نداء إلى رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، وعبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، بشأن فتح حدود المدينتين المذكورتين، بشكل استثنائي، لفائدتهم، مشيرين إلى أن الوقت لفتح الحدود البرية في كل من هاتين المدينتين، بسبب تضرر ما يقارب 9 آلاف عاملة، وعامل، مرخص لهم بالاشتغال فيهما.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي