"ليدك" تبرر ما حدث بالبيضاء من وجهة نظرها: لا نتملص من مسؤوليتنا لكن الأمطار الغزيرة وتطور الزحف العمراني لعب دورا - فيديو

12 يناير 2021 - 15:00

تصوير: يونس مردوخ

في الوقت الذي يحمل فيه البيضاويون مسؤولية ما حدث في العاصمة الاقتصادية للمملكة، من فيضانات، وسيول وخسائر هامة، ل “ليديك”، خرجت الشركة الفرنسية، المكلفة بالتدبير المفوض لتوزيع الماء والكهرباء على مستوى الدار البيضاء الكبرى، اليوم الثلاثاء، لتوضيح ما جرى، من خلال وجهة نظرها

وعلى هامش الندوة، التي عقدتها الشركة المذكورة، اليوم الثلاثاء، قال سعد العزاوي، مدير الاسثمارات بشركة “ليديك”، إن الأمطار الغزيرة، وتطور الزحف العمراني في المدينة أديا دورا فيما حدث في الدارالبيضاء من تدفقات للمياه، ما تسبب في فيضانات في بعض المناطق في المدينة.

وأضاف المتحدث نفسه أن “الأمطار، التي سجلت في مدينة الدارالبيضاء، وصلت إلى ما يناهز 80 مللترا، في عدة نقط، وذلك في فترة زمنية، تتمثل في أربعة أيام فقط، مقارنة بالسنة الماضية، إذ سجلت المدينة 150 مللترا”، مشيرا إلى أن ” التساقطات المطرية التي شهدتها الدارالبيضاء تقدر بثلثي التساقطات المطرية قبل سنين ماضية”.

وبناء على ذلك، تابع مدير الاسثمارات في شركة “ليديك” قوله: “نتج عن هذه الأمطار تدفق للمياه في بعض قنوات الصرف الصحي، التي لم تحتمل الأمطار الغزيرة”.

وعلاوة على ذلك، أكد المتحدث نفسه أن “تطور الزحف العمراني في الدارالبيضاء لا يوازي حجم تمويل الاستثمارات، التي تخص المياه الشتوية في المدينة”.

وفي المقابل، أورد مدير الاسثمارات في شركة “ليديك”، أن هذه الأخيرة في صدد ما أسماه بـ”التشاور مع السلطات لإيجاد حلول للموارد المالية، للحد من أثار هذه التدفقات”، مشددا على أن الشركة لا تتملص من مسؤوليتها، إذ بحسبه “مسؤولية ليديك واضحة في إطار العقدة، التي تجمعها مع مجلس المدينة”.

وفي هذا السياق، أكد سعد العزاوي أن هناك لجانا خاصة تتابع ما أنجز على مستوى العقدة، وذلك فيما يخص الاستثمارات، أو استغلال الشبكات”.

يذكر أن مدينة الدارالبيضاء شهدت فيضانات، وسيول أدت إلى خسائر مهمة، وحمل البيضاويون المسؤولية إلى شركة “ليديك” والمنتخبين في مجلس المدينة، وعلى رأسهم عمدة الدارالبيضاء.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي