الفنان زكرياء لحلو: أشارك في عمل رمضاني عربي.. والعودة إلى حركة ثقافية عادية في المغرب ممكنة- حوار

21 يناير 2021 - 08:00

يخوض الفنان المغربي، زكرياء لحلو، تجربة عربية جديدة، في مسلسل رمضاني، يعرض على قناة “إم بي سي 1″، تصور مشاهده، حاليا، في السعودية.

“اليوم 24” كانت له دردشة مع الفنان زكرياء لحلو، قرب من خلالها المتابعين، من حضوره شهر رمضان في أعمال تلفزية، منها عربية، ومغربية.

بداية، قربنا من أسباب سفرك إلى السعودية

بعد تجربة ناجحة مع المخرج السعودي، عمر الديني، في “عندما يكتمل القمر”، أعود إلى الرياض في المملكة العربية السعودية في تجربة جديدة مع المخرج الكويتي، يعقوب مهنا، هذه المرة للاشتغال في مسلسل كوميدي، تشارك في بطولته مجموعة من النجوم السعوديين، وسيعرض على شاشة “إم بي سي 1″، في شهر رمضان المقبل، وهذا كل ما يمكن قوله عن هذا المشروع، نظرا إلى العقد، الذي يجمعني مع الشركة المنتجة، والذي يلزمني بالتحفظ عن التصريح بخصوصه.

كيف هي أجواء التصوير زمن الجائحة؟

الحقيقة أن المشرفين على العمل المذكور يبذلون مجهودا كبيرا، لتوفير كل الظروف الاحترازية، والصحية في مواجهة كورونا، فقد خضع جميع أعضاء الفريق التقني، والفني لفحص كورونا، على الرغم من أننا أجرينا الفحوصات قبل المجيء إلى السعودية، إذ هناك هناك مشاركين قدموا من عدة دول عربية، وأوربية.

ومن بين الوسائل الاحترازية، توفير ممرضة متخصصة مهمتها تتبع الوضع الصحي في بلاتو التصوير، والحرص الشديد على ارتداء الكمامات، مع وجود فريق انتاج محترف، ومتكامل يحرص على توفيز كل الظروف الملائمة لنجاح هذا المشروع الكوميدي الجميل.

هل يمكن القول إن الإنتاجات العربية تطورت في الآونة الأخيرة؟

المسلسلات العربيةّ، التي تنتج الآن في السعودية، والتي تنتجها قناة “إم بي سي 1″، عرفت تطورا كبيرا، وأصبحت تضاهي الأعمال الدرامية العالمية، لسبب بسيط أنها تعتمد على مبدعين كبار، سواء كتاب، أو مخرجين، أو ممثلين، وتأتي بالخبرات من كل الدول العربية في كل المجالات المرتبطة بالدراما، كما أنها توفر كل الشروط الإنتاجية، من ديكورات، ومعدات جد متطورة، وفرق تقنية عالمية حتى يخرج العمل إلى الجمهور باحترافية عالية.

وهناك شركات إنتاج كبيرة تسعى إلى الانتشار إقليميا، عربيا، وعالميا، لذلك تبحث عن نصوص درامية من مستوى عال، وتضعها في قالب جمالي مبهر، لتقدم للمشاهد أينما كان فرجة إعلامية دسمة، ممتعة، وذات جمالية.

ماذا عن حضورك في السباق الرمضاني على القنوات المغربية؟

قبل مجيئي إلى السعودية، كنت قد انتهيت من تصوير الفيلم التلفزي “ثلاثة د الفرحات” مع المخرج المبدع إدريس صواب، وهو الآخر كوميديا رمضانية، ستعرض على القناة الثانية، وسعيد بتشخيص دور رئيسي فيه إلى جانب فنانين مغاربة كبار.

الممثل والسيناريست زكرياء لحلو

هل هناك أمل لعودة الحياة إلى قاعات العرض في المغرب على الرغم من الجائحة؟

أظن أن العودة إلى حركة ثقافية عادية في المغرب ممكنة، لكنها تتطلب مجهودا كبيرا من الدولة، لتنظيم هذه العودة، فهي ممكنة إذا التزم الجميع بشروط السلامة، لكن لا شيء يمكن أن يعيد الحياة إلى سابق عهدها، سوى مناعة جماعية، نكتسبها عن طريق التلقيح ضد كورونا، وكل أشكال الجهل، والتسيب، والاستهتار.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي