بلاغ سلطات طنجة عن فاجعة وفاة العمال يغضب المغاربة.. كيف يمكن لمعمل يشغل 40 شخصا أن يكون سريا!

08 فبراير 2021 - 14:40

أثار بلاغ سلطات طنجة، اليوم الاثنين، حول الفاجعة التي عرفتها المدينة وأودت بحياة أزيد من عشرين عاملا موجة غضب، بسبب وصفه للمعمل مسرح الفاجعة بـ”السري”.

وانتقد عدد من النشطاء على شبكات التواصل الاجتماعي حديث السلطات عن المعمل الذي توفي فيه عدد كبير من العمال على أنه “سري”، محذرين من أن يكون هذا الوصف تمهيد لطي الملف دون تحقيقات معمقة وترتيب الجزاءات وتحديد المسؤوليات.

واستغرب نشطاء أن يكون معمل بهذه الطاقة الاستيعابية وسط حي سكني في طنجة، ويصفه بلاغ رسمي للسلطات بأنه “سري”، متسائلين عن مسؤولية السلطات في الحد من النشاطات السرية التي لا توفر الحماية اللازمة للشغيلة، وتخلف فواجع مثل التي عاشها المغرب اليوم.

وتشبث نشطاء وبرلمانيون، في تدوينات لهم، بضرورة إجراء تحقيق شفاف في الفاجعة، وترتيب الجزاءات القانونية اللازمة وتحديد المسؤولين الفعليين عن الفاجعة، مع ضرورة القطع مع ممارسات لا تحمي حقوق العمال والعاملات ولا تضمن لهم الظروف المناسبة للعمل.

وكانت السلطات المحلية لولاية جهة طنجة تطوان الحسيمة، قد أعلنت أن وحدة صناعية وصفتها بـ”السرية” للنسيج كائنة بمرآب تحت أرضي بفيلا سكنية بحي الإناس، بمنطقة المرس بطنجة، عرفت صبيحة يومه الإثنين 8 فبراير 2021، تسربا لمياه الأمطار، مما تسبب في محاصرة عدد من الأشخاص كانوا يعملون بداخل هذه الوحدة الصناعية.

وقد تدخلت السلطات المحلية والأمنية ومصالح الوقاية المدنية، حيث انتشلت جثت 24 شخصا، وتم إنقاذ عشرة، فيما تستمر عمليات البحث للوصول وإنقاذ بقية الأشخاص المحاصرين المحتملين.

وأعلنت السلطات عن فتح بحث، تحت إشراف النيابة العامة، للكشف عن ظروف وحيثيات هذا الحادث وتحديد المسؤوليات.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الكامل منذ 3 أشهر

القايد و المقدم ليسوا على عِلْم. !

عمر منذ 3 أشهر

دونوا على قبورهم سبب الوفاة عامل سري.

التالي