الأغنية الشبابية والنهل من التراث.. الباحث المختص محمد المبشورلـ"اليوم24": جميع المحاولات تستحق التشجيع

16 فبراير 2021 - 17:45

شهدت الساحة الفنية المغربية، خلال السنوات الماضية، تجديدا في أغان تراثية، عادت للأضواء، بعد تقديمها من طرف أسماء ذات شعبية واسعة، منها زكريا الغافولي، وأسما لمنور، وسعد لمجرد، وآخرون.
محمد المبشور باحث في المجال الفني والمتخصص في التراث الموسيقي المغربي، تحدث لـ”اليوم24″، عن أهمية اهتمام الفنانين الشباب بالموسيقى التراثية، موضحا أن جميع محاولات التجديد فيه تسستحق التشجيع، ووجب على الجيل الجديد حدو نفس التوجه لخدمة لتراث المغرب الموسيقي والحفاظ عليه من الاندثار.

وصرح المبشور أن مجال التراث المغربي كبير وواسع، ومهما تم الاشتغال عليه فلن يوفى حقه، مضيفا :” يجب أن تكون الإرادة فقط، فالألوان التراثية كالملحون و”البلدي” تستحق الانتباه إليها”.
المبشور في حديثه استحضر الفنان الكبير الحسين السلاوي كظاهرة في التراث المغربي، موضحا أنه جال وسافر للبحث في التراث وتجديده، وكذلك الشأن لمجموعة “جيل جيلالة”.
ونصح المبشور االجيل الجديد من الفنانين بالبحث في التراث، والتواصل مع أساتذة في هذا المجال، أمثال عبد المجيد فنيش، والعربي رياض، معبرا عن يقينه  أنهما مرحبان بمثل هذه المبادرات.

وعن توفق الفنانين الشباب في التجديد في التراث، قال المبشور:”الجمهور هو الحكم، ومهمة الفنان تحبيبه في التراث” معتبرا أن أي محاولة مرتبطة به تستحق التشجيع.

وزاد المتحدث ذاته:” لا يمكن أن يقوم الفنان بعمل تراثي ولا يحصد ناجحه، وإن لم يكن ذلك حليفه لحظة إصداره، قسيتحقق ذلك فيما بعد”.

وأضاف الباحث في التراث: “وجب على  المسؤولين والوزارة الوصية، دعم الشباب المهتم بالتراث، مع تشديده على استخدام كلام جميل ولحن تراثي أصيل.

وأشار المبشور إلى أن مجموعة “العاشقين” التي تأسست قبل المسيرة الخضراء،  وتوقف نشاطها فيما بعد، عادت قبل سنتين من الآن على شكل جمعية تهدق للاهتمام بالتراث وتشجيع الشباب على ذلك، وذلك من خلال إعداد ريبرتوار ثراثي، يساعد في الترويج لهذا النوع الموسيقي خارج المغرب، خصوصا في وقت يحاول فيه جيراننا نسب التراث الوطني لهم.
وأكد  الباحث، وجوب تشبث المغاربة بتراثهم، مثل ما هو الحال مع مغاربة المهجر من الفنانين الذين انتبهوا للفراغ الحاصل، ما أعطى نتيجة تظهر من خلال اكتساح الفن الكناوي لكل الأقطار، وكذلك الشأن للفن العيساوي والملحون عبر توظيف إيقاعات ثراتية في تعابير فنية متنوع منها المسرح، والفن التشكيلس، والأوبرا، وفنون الشارع.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي