أزمة كورونا تكبد شركة الطرق السيارة خسائر كبيرة

01 مارس 2021 - 15:00

كشفت إحصائيات جديدة أن تدابير الحجر الصحي التي تم تطبيقها خلال أزمة كورونا، التي شهدتها بلادنا خلال شهر مارس من العام الماضي، كبدت الشركة الوطنية للطرق السيارة خسائر فادحة، بعد تراجع رقم معاملاتها مع متم دجنبر من العام الماضي بواقع 19 في المائة.

وتظهر الأرقام الصادرة عن الشركة الوطنية للطرق السيارة نتائج سلبية خلال العام الماضي، إذ انخفضت إيراداتها إلى 3.01 مليار درهم مقارنة بما حققته خلال سنة 2019، والذي يعزى بحسب الشركة إلى تراجع حركة السير على مستوى شبكة الطير السيارة بالمغرب بما نسبته 27 في المائة.

ويؤكد بلاغ صادر عن إدارة الشركة أن هذا الانخفاض المسجل تعزز خلال الفصل الرابع من العام المنصرم، حيث تراجعت رقم معاملات الشركة المكلفة بتسيير الطرق السيارة إلى 811 مليون درهم، ما يمثل انخفاضا بـ18 في المائة مقارنة بنفس الفترة من العام 2019.

وفيما يتعلق بديون الشركة مع نهاية السنة الماضية 2020، فقد بلغت 38.97 مليار درهم مقابل 37.23 مليار درهم السنة التي سبقتها، وهو ما يقدر بزيادة قدرها 5 في المائة، والتي يفسرها بلاغ الشركة بإصدار سندات بقيمة 2 ملياري درهم خلال شهر غشت من العام الماضي.

يشار إلى أن العديد من المؤسسات والشركات العمومية، وكذا الخاصة، تضررت بشدة من الأزمة التي عصفت بالمملكة إسوة بباقي بلدان العالم، عقب اجتياح فيروس كورونا، الأمر الذي دفع بآلاف المقاولات إلى توقيف أنشطتها، في الوقت الذي لجأت أخرى إلى تسريح أعداد كبيرة من العمال.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي