مجلس الشامي: لم يعد من المستساغ أن تتعرض النساء للعنف

04 مارس 2021 - 21:30

 دعا المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي إلى اعتماد تدابير استعجالية من أجل تحقيق التمكين والازدهار الذاتي للنساء المغربيات.

وتطرق المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي في العدد الثاني من موعده الموضوعاتي “نقطة يقظة”، توصل اليوم 24” بنسخة منه، لموضوع النساء بمناسبة اليوم العالمي للمرأة؛ من أجل التأكيد على توصياته المتعلقة بفعلية حقوق النساء وحرياتهن.

وقال المجلس “لا يمكن لأي بلد أن يحقق طموح التنمية والتقدم إذا كان نصف قواه الحية- النساء- يعاني من الإقصاء”.

وأضاف أنه في وقت يتعبأ فيه المغرب نحو إرساء نموذج تنموي جديد أكثر إدماجاً، “لـم يعـد مـن المستسـاغ أن تتعـرض النسـاء للعنـف وأن يبقيـن علـى هامـش الحيـاة الاقتصاديـة والاجتماعية، وعنـد عتبـة المواطنـة النشـيطة”.

وأكد المجلس أنه رغم التقدم المحرز، “لا يزال هنــاك عدد مــن أشكال التمييز القائــم على أساس الجنس، والانتهاك لحقوق النســاء”؛ كمــا أن مشاركتهن فــي التنمية تظل “ضعيفة”.

ولفت المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي إلى أنه في ســنة 2020 بلــغ معــدل نشــاط النســاء “أقــل مــن امــرأة واحــدة مــن كل خمــس نســاء”، معتبرا أن هذه الأرقام “لا تترجــم مــا يتطلــع إليــه المغــرب مــن مســاواة ومناصفــة؛ كمــا أقرهــا الفصــل 19 مــن الدســتور والاتفاقيات الدولية التي صادقت عليها المملكة”.

وأكد المجلس ذاته أن لهـذا الوضـع “تأثيـر كبيـر علـى الاسـتقلالية الاقتصادية والماليــة للنســاء، وينعكــس ســلبا علــى حقوقهــن، ويقلــص مــن حريتهــن واســتقلاليتهن داخــل الأسرة والمجتمــع، كمــا يكــرس تبعيتهــن وارتهانهــن بالأغيــار في تلبيــة احتياجاتهــن الأساســية”؛ وشدد على أنه بــات مــن الضــروري “ضمــان الإعمــال الفعلــي لحقــوق النســاء”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.