خبراء يحذرون: المغرب سيواجه صعوبات في الحصول على جرعات جديدة من لقاح كورونا مستقبلا

08 مارس 2021 - 13:00

يبدو أن المغرب سيكون خلال الأيام المقبلة أمام صعوبات وتحديات للحصول على جرعات جديدة من لقاح “كوفيد-19″، وذلك بعد التراجع الملحوظ في الكميات المستوردة من لقاح “سينوفارم” التي تسلمتها المملكة أمس الأحد من الصين، والتي لم تتجاوز 500 ألف جرعة فقط.

وفي هذا الصدد، يرى سمير مشور، نائب رئيس الوحدة البيولوجية في شركة سامسونغ Samsung Biologics، أن أمر حصول المغرب على جرعات إضافية من لقاح كورونا سيكون صعبا للغاية، بعد أن اشتدت حرب اللقاحات بين كبرى بلدان العالم؛ وهو ما قد يطرح تحديات أمام إمداد المغرب باللقاح لتطعيم باقي السكان.

وفي منشور على حسابه بفايسبوك، قال البروفيسور مشور، “لقد تحول السباق لتطوير اللقاح في العالم الآن إلى سباق للحصول عليه فقط، بغض النظر عن السعر ومهما كانت العواقب”، قبل أن يضيف إن “إمدادات اللقاح كانت صعبة، لكنها ستكون أكثر صعوبة في المستقبل”.

ولفت المسؤول عن الوحدة البيولوجية لشركة “سامسونغ”، في منشوره، إلى مسألة مهمة تتعلق بضعف العرض من اللقاح أمام الطلب القياسي للحصول عليه، موضحا أن 193 دولة طلبت أكثر من 20 مليار جرعة لتسلمها مع حلول نهاية 2021؛ في حين أن الطاقة الإنتاجية العالمية المخططة لجميع اللقاحات لا تتجاوز 9.2 ملايير جرعة بحلول نهاية العام الجاري.

وأضاف في هذا الإطار أن غالبية هذه الطلبات تأتي من الدول المتقدمة، وهو ما يعني “أنه سيتعين على بقية السكان غير الملقحين الانتظار حتى عام 2023 ليتم تطعيمهم بالكامل”، يردف المتحدث.

من جهة أخرى، نبه مشور، في المنشور ذاته، إلى النقص المزمن في الحقن والقوارير والأغطية وغيرها من المعدات التي تحتاجها عملية التلقيح ضد الوباء؛ الأمر الذي قد يطرح صعوبات جمة لتلقيح السكان.

فيما ذهب البروفيسور عز الدين الإبراهيمي، عضو اللجنة الوطنية العلمية لكوفيد- 19، ومدير مختبر البيوتكنولوجيا الطبية بكلية الطب والصيدلة بالرباط، إلى أن الضغط الكبير على لقاح AstraZeneca سيزداد بشكل أكبر، ما من شأنه أن يهدد تزويدنا به ولأسباب متعددة.

هذه الأساب، أجملها الإبراهيمي في ارتفاع طلب الدول الأوروبية على هذا اللقاح، وضغطها على الشركة المصنعة، لاسيما بعد تراجع فرنسا و ألمانيا ودول أخرى أوربية عن قرراتها بعدم استعمال أسترا زينيكا للأشخاص فوق 65 سنة.

وأبرز المصدر ذاته، في منشور له على فايسبوك، أن “الحرب ستستعر من أجل الوصول إلى اللقاحات ومؤشرات كثيرة تدل على ذلك وتفرض على المغرب أخذها بعين الاعتبار”، داعيا في الوقت ذاته إلى تسريع وتيرة التلقيح الجماعي، الذي يبقى، في نظره، مشروطا بالتوفر على كميات كبيرة من اللقاحات.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scp 173 منذ شهر

ماشي مشكل ، أعيان الدولة والمغاربة المفيدين لها ولمصالحها استفادوا من اللقاح والمغاربة بالبطاقة الوطنية فقط ماشي مشكل تضربهوم الجايحة

صفار منذ شهر

أولا الشخص التي أستندت اليه التصريحات إسمه "مشهور" وليس مشور. وقد تحدث بشكل عام ... غير أن بعض المواقع تؤول التصريحات بغية الإثارة أو لغاية في نفس يعقوب. أما المغرب فكما حصل على 8 ملايين جرعة في هذه الفترة الصعبة فسيحصل على مثلها ...

التالي