من الويب إلى شاشة التلفاز... كوميديون شباب يفرضون أنفسهم في الساحة

15 مارس 2021 - 11:30

أتاح الإنترنيت في المغرب فرصة لمواهب كوميدية للظهور للعلن، واحتراف الفن لاحقا، منتقلة من “يوتوب” ومواقع التواصل الاجتماعي إلى عالم التلفاز وأعماله المعروضة على الشاشة الصغيرة.

آخر المنتقلين من الويب إلى التلفاز، الموهبة الشابة مريم القدميري، التي فرضت نفسها اسما نسائيا كوميديا على مواقع التواصل الاجتماعي؛ قبل أن تتلقى الدعوة للمشاركة في “ستكوم” القيسارية، المرتقب عرضه في رمضان المقبل على القناة الثانية.

ونال الكوميدي الشاب الزبير الهلال المشهور بنشر مقاطع هزلية على الإنترنيت، الفرصة في ستكوم كوميدي أشرف على إخراجه إدريس الروخ بعنوان “باب لهنا”، الذي صور حلقاته، في ظروف استثنائية، بسبب كورونا.

قبل القدميري والزبير هلال، كان “يوتوب” فرصة الكوميدي أسامة رمزي للظهور، قبل الانتقال إلى خشبات العروض الكوميدية، ومن ثم إلى الكوميديا التلفزية في كبسولة “كبور والحبيب” رفقة حسن الفد.

وحظي أسامة رمزي باهتمام من الفد، منذ بداياته في عالم “اليوتوب”، قبل أن يمد له يده للظهور أمام جمهور الشاشة الصغيرة، ثم شارك بعد ذلك في الستكوم الرمضاني الذي عرض شهر رمضان الماضي على القناة الثانية بعنوان “كوبراتيف”، كما يشارك رمزي هذه السنة في السباق الرمضاني كذلك، من خلال ستكوم” القيسارية”.

ويعتبر سيمو سدراتي، من بين صناع المحتوى الكوميدي الأوائل في المغرب، ونال فرصة الظهور في عمل فني يبث على شاشة التلفاز، السنة الماضية في مسلسل” دابا تزيان”، الذي عرض على “إم بي سي 5″، وفي فيلم تلفزي بعنوان الكذيذيب” لسعيد أزار.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي