زوجة صاحب "باب دارنا" تقضي ليلتها الأولى في السجن

18 أبريل 2021 - 11:00

قضت زوجة محمد الوردي، صاحب المشروع العقاري “باب دارنا”، ليلتها الأولى بالسجن المحلي في مدينة الدار البيضاء، ليلة أمس السبت، على خلفية اتهامها بالنصب والتزوير، في أكبر فضيحة نصب في تاريخ العقار بالمغرب.

وتمت إحالة المتهمة نفسها، على غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف، في مدينة الدار البيضاء، بعد تقديمها إلى الوكيل العام بالمحكمة الابتدائية بعين السبع، مرتين، آخرها يوم أمس السبت.

ويتهم، ضحايا “باب دارنا”، زوجة مالك المشروع بأنها شريكة في عملية النصب التي أودعت زوجها السجن، كما أنهم قدموا شكايات ضدها، للمصالح الأمنية المختصة.

وجاء  اعتقال زوجة مالك “باب دارنا”، الأربعاء، بعدما حاصرها عدد من ضحايا المشروع، حينما كانت في زيارة لوالدها، في إحدى المصحات الخاصة  بالدار البيضاء، قبل أن تحل عناصر الشرطة بعين المكان وتعتقلها.

يشار إلى أنه تمت إحالة ملف محمد الوردي ومن معه، على غرفة المشورة قبل أيام، بغرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء.

ويتابع في فضيحة مجموعة “باب دارنا” العقارية عدد من الأشخاص، من بينهم المدير العام للمجموعة بتهم، تتعلق بالنصب، والاحتيال، والتزوير، واستعماله، عبر تسويق مشاريع عقارية، وهمية.

وتشير التقديرات إلى أن مالك الشركة سطا على المليارات، عبر الاحتيال على ما يقارب ألف شخص، كانوا يريدون اقتناء مساكن ضمن مشاريع، كان يسوقها.

وتشتغل شركة “باب دارنا” في أصناف متنوعة من السكن، يتراوح بين السكن الاجتماعي، والشقق الفاخرة، والفيلات.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.