جمعويون يطالبون بمنع الزراعات المهددة لـ"الأمن المائي" في طاطا

23 أبريل 2021 - 20:30

دقت فعاليات مجتمعية في إقليم طاطا ناقوس الخطر بشأن وضعية الجفاف، التي تعيشها المنطقة، وسجلت مسؤولية بعض الزراعات “الدخيلة” في تأزيم الوضع، لإفراطها في استهلاك المياه، مطالبة بتدخل تنظيمي، وتشريعي لمنع ذلك.

وبمناسبة اليوم العالمي للأرض، وجهت لجنة التشاور المدني لإقليم طاطا رسالة مفتوحة إلى كل من رئاسة الحكومة، ووزارة الداخلية، والبرلمان بغرفتيه، وكذا المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، والمجلس الوطني لحقوق الإنسان، وقادة وزعماء الأحزاب السياسية، وممثلي هيآت المجتمع المدني، من أجل إنقاذ الواحات من الجفاف، واستنزاف الفرشة المائية في الإقليم المذكور.

واستنكرت اللجنة ذاتها توجه السلطات إلى كراء أراضي الجموع لتنفيذ مشاريع شبيهة “بالزراعات الدخيلة”،، التي تعرفها مناطق الواحات، وهي الزرعات التي قالت إنها “تشبع جشع المستثمرينأ بسبب وجود أراض خصبة بأسعار رخيصة، بينما ينتظر  تصفية المشاكل العقارية، واتمام العمليات الخاصة بمباشرة تمليك الأراضي الجماعية لذوي الحقوق، وتجديد الجماعات النيابية، التي انتهت صلاحيتها القانونية، ومعالجة التعرضات الفردية، والجماعية، لاستكمال مسطرة التحديد، والتحفيظ للملك الجماعي في الإقليم”.

وطالبت اللجنة ذاتها باستصدار قوانين، وتشريعات، تتيح للمسؤولين الترابيين اعتمادها، من أجل تقنين، أو منع الزراعات الدخيلة، والمستهلكة للماء في الإقليم مع ضرورة الترافع لإدماج موضوع الواحات ضمن التراث العالمي الإنساني، وتوفير الحماية القانونية باستصدار قوانين جديدة تمنع استنزاف الفرشة المائية، والإسراع والتقدم في سياسة بناء السدود الكبرى والتلية، لتجميع مياه الأودية، واستغلالها لأغراض فلاحية.

كما دعت جميع الفاعلين المحليين، وصناع القرار، ومهندسي السياسات العمومية الترابية إلى التفكير في طرق الحفاظ على النظام الإيكولوجي للواحة، بما فيها ابتكار أساليب جديدة للتأقلم مع الواحة، والتغيرات المناخية، ووضع سياسة استغلال المياه العادمة، لخلق مناطق خضراء بجنبات الواحة، مع استحضار مقاربة الحفاظ على جماليتها، من خلال السياسة العمرانية.

وأكدت الجهة نفسها ضرورة تثمين الزراعات، والأشجار الواحاتية عوض الزراعات الدخيلة (البطيخ بمختلف أصنافه وأنواعه…) والتصدي للرعي الجائر، الذي يهدد تنوع الغطاء النباتي في الواحة، وتخصيص دعم للمتضررين من الكسابة والفلاحين على مدار السنة. والعودة إلى الاشتغال على الطرق التقليدية لتدبير الماء في مناطق الواحات، والحفاظ على نظام السقي والخطرات، وتنقية السواقي، والعيون، والسدود من الأوحال. واستعمال المياه العادمة في سقي الحدائق، و المستنبتات عوض الماء الصالح للشرب.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي