مهنيو النقل غاضبون من استمرار إغلاق محطة أولاد زيان ويلوحون باللجوء إلى القضاء

17 مايو 2021 - 11:00

سلطت عطلة عيد الفطر الضوء على استمرار إغلاق المحطة الطرقية أولاد زيان، في الدار البيضاء منذ بداية الجائحة، بسبب التدابير الاحترازية، ما أثار غضب المهنيين.

ومعظم المحطات الطرقية في مختلف المدن المغربية مفتوحة، إلا محطة أولاد زيان، التي تعد أحد أكبر  المحطات الطرقية في المغرب، والتي يشتغل فيها العديد من المواطنين، الذين وجدوا أنفسهم، منذ أشهر، في حالة عطالة.

وقال سعيد سلاك، عضو في الجامعة الوطنية لأرباب النقل الطرقي للمسافرين، والكاتب العام لجمعية تساوت لأرباب النقل، لـ”اليوم24″، إن استمرار إغلاق المحطة لمدة طويلة، تسبب في “خسائر للمهنيين”، وأضر بالعديد من الفئات الاجتماعية العاملة فيها، كما شجع النقل السري، وأدى إلى فتح مكاتب عشوائية لبعض شركات النقل.

وأضاف أن القرار: “لم يصدر وفقا للقانون”، معتبرا أنه “عمل مادي، وليس قانونيا”، وطالب بتقنين هذا الإجراء، داعيا إلى معالجة آثار هذا القرار، الذي أضر بالناقلين، والتجار، والموردين، ومس بمصالحهم، ومنافعهم.

ولوح سلاك إلى إمكانية الطعن في القرار  أمام  القضاء الإداري، معتبرا أن مستعملي محطة أولاد زيان ليسوا ضد الإجراءات الاحترازية، وإنما هدفهم هو التخفيف من ضرر الإغلاق، وفتحها أمامهم.

ومستعملو المحطة قالوا إنها تحولت إلى مكان أشباح، ومسكن لطيور الميناء، بسب الإغلاق، كما عانت الشركات الصغيرة والمتوسطة من تراكم الديون عليها يوما بعد يوم،   وعانى أصحاب المحلات، والوجبات الخفيفة (السناكات)، والمقاهي، ناهيك عن وضعية الموظفين في المحطة.

وتساءل أرباب النقل عن سر الإبقاء على المحطة مغلقة في حين يمكن اتباع إجراءات احترازية لولوجها، مثل سائر المحطات مثل محطات القطارات، ودعوا وزارة النقل إلى معالجة هذا الوضع، الذي يهدد مئات الأسر.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

التالي