تنسيق مغربي تونسي لتمكين طلبة عالقين من اجتياز الامتحانات الجامعية

20 مايو 2021 - 08:30

بسبب إغلاق الحدود في وجه القادمين من عدة دول، لم يتمكن عدد من الطلبة التونسيين من اجتياز امتحاناتهم في الجامعات المغربية، ما اضطر وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي إلى التنسيق، من أجل تمكينهم من اجتيازها.

وأعلنت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي التونسية، عن تنسيقها مع نظيرتها المغربية لتنظيم دورة خاصة للامتحانات لفائدة طلبة تونسيين، لم يتمكنوا من الالتحاق بجامعاتهم في المغرب، إثر غلق الحدود المغربية مع تونس بسبب فيروس كورونا المستجد.

وحملت الوزارة، في بلاغ توضيحي، على صفحتها الرسمية عبر شبكة التواصل الاجتماعي: “فايسبوك” الطلبة العالقين في تونس مسؤولية قطعهم لإقامتهم، وعودتهم إلى تونس، مفيدة أنها بصدد التنسيق مع نظيرتها المغربية لتنظيم دورة خاصة للامتحانات لفائدتهم عند إعادة فتح الحدود، وتسيير الرحلات بين البلدين.

وأوضحت الوزارة ذاتها أن الإشكال الخاص بالطلبة التونسيين العالقين مرده “قرار الطلبة أنفسهم، حيث العودة إلى أرض الوطن بمحض إرادتهم، والحال أنهم يزاولون دراستهم بالمغرب الشقيق ويفترض تواجدهم هناك على غرار أغلبية الطلبة التونسيين”.

وذكرت الوزارة أنها كثفت جهودها بالتنسيق مع وزارة الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج من أجل إيجاد حل لهذا الإشكال، حيث طلبت من السلطات المغربية منح تراخيص خاصة لفائدة الطلبة المذكورين أعلاه، للدخول إلى الأراضي المغربية، لكن لم يتسن ذلك إلى حد الآن، بسبب قرار الغلق الكلي للحدود المغربية.

ودعت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي جميع الطلبة التونسيين بالخارج إلى المكوث في مقر دراستهم بالخارج، وعدم العودة إلا عند الحالات الاستثنائية.

واشتكى عشرات الطلبة التونسيين، الذين يزاولون تعليمهم العالي في المغرب في جامعات الطب والصيدلة من حرمانهم من اجتياز الامتحانات، بعد قرار غلق الحدود المغربية مع تونس.

وعلقت المملكة المغربية جميع رحلاتها الجوية مع تونس، منذ يوم 15 أبريل الماضي، بسبب تفشي انتشار فيروس كورونا المستجد.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.