أمكراز: نخطط لإطلاق منصة رقمية شاملة لمعلومات سوق الشغل بالمغرب -فيديو

25 مايو 2021 - 20:00

قال محمد أمكراز، وزير الشغل والإدماج المهني، اليوم الثلاثاء، إن المعلومات تكون في بعض الأحيان “متناقضة” حول سوق الشغل، ولا يستطيع المستثمر الأجنبي أن يشكل صورة موضوعية دقيقة حول سوق وحاجياته في بلادنا.

وأكد أمكراز في كلمة بمناسبة توقيع اتفاق التعاون، المتعلق بإنشاء منصة رقمية للمعلومات حول سوق الشغل، تعتمد على الذكاء الاصطناعي، والبيانات الضخمة، على أهمية تطوير “منصة رقمية تفاعلية للمعلومات حول سوق الشغل، قائمة بالأساس على البيانات الضخمة (Big Data)، والذكاء الاصطناعي”.

وأضاف امكراز أن المشروع يهدف إلى استغلال “الإمكانات المعلوماتية، التي توفرها البيانات، التي يتم نشـرها في مختلف المواقع، والمنصات الإلكترونية، المتخصصة في طلبات، وعروض التشغيل، وكذا نظم المعلومات لبعض الفاعلين العموميين في سوق الشغل”.

وشدد الوزير على أن استعمال التقنيات المتطورة المستعملة في مجال علم البيانات، ستمكن هذه المنصة من “توفير مؤشرات إحصائية، ومعرفة آنية لتطور سوق الشغل، لاسيما في مجالات المهن، والوظائف الأكثر استقطابا للكفاءات، حسب الجهات، والقطاعات الاقتصادية، وكذا توقع حاجيات النسيج الإنتاجي من التشغيل والمهن والكفاءات، مما سيساعد على بلورة وإنجاز الإجراءات المناسبة لتقليص الفجوة، القائمة بين مناهج التكوين، والاحتياجات الحقيقية للمقاولات”.

وأفاد أمكراز أن المنصة ستمكن من تقديم “خدمات معلوماتية تفاعلية آنية حول التشغيل، وبعض أبعاد سوق الشغل لفائدة مختلف المهتمين، كالباحثين عن فرص شغل، والمقاولات الباحثة عن الكفاءات، والطلبة، وآباء التلاميذ، الراغبين في معرفة القطاعات الواعدة من حيث التشغيل، والكفاءات الأكثر طلبا من طرف المشغلين من أجل توجيه أفضل لمسارهم التكويني والمهني، والأساتذة، ومراكز البحث، وباقي الشركاء، والمتدخلين في سوق الشغل من قطاعات، ومؤسسات عمومية، وقطاع خاص، ومنظمات دولية”.

وأشار الوزير نفسه إلى أن توفير قاعدة للمعطيات، والبيانات، كالتي توفرها هذه المنصة، ستعين “صانعي القرار في بلادنا على ترشيد التدخلات العمومية، كما أنها ستكون عونا، كذلك، للقطاع الخاص في ما يتعلق بحاجياتها من اليد العاملة”، مبرزا أن البلاد تعرف “تحولات هيكلية كبرى تتعلق أساسا بمراجعة النموذج التنموي، والورش الاجتماعي الاستراتيجي، الذي أطلقه صاحب الجلالة محمد السادس حفظه الله، والمتعلق بتعميم الحماية الاجتماعية على جميع المغاربة”.

من جهتها، قالت مليكة العسري، المديرة العامة لوكالة حساب تحدي الالفية-المغرب، إن الوكالة تدعم هذا المشروع، وتسعى إلى مساعدة المغرب على تحقيق أهدافه في مجال التشغيل والإدماج.

وسجلت العسري أن هذه المنصة الرقمية ستمنح المغرب قاعدة بيانات مهمة، من شأنها تعزيز الحكامة، وتوفير الكثير من الجهد في معرفة خصائص، ومميزات سوق الشغل، وحاجياته.

ومن جهته، قال هشام الهبطي، رئيس جامعة محمد السادس المتعددة التخصصات في بن جرير، إن المنصة الرقمية منتوج مغربي خالص، أعدها أطر، وكفاءات مغربية مائة في المائة، وستوفر المعلومات اللازمة حول سوق الشغل.

وأضاف الهبطي، في كلمة بالمناسبة، أن المنصة “جاري العمل على تسريع إطلاقها في غضون الأيام القليلة المقبلة”، مبرزا أنها ستكون “مرجعا للتشغيل، وسوق الشغل بالمغرب، وسنعمل بشكل مشترك على تنميتها”.

ووقع الاتفاقية رئيس جامعة محمد السادس المتعددة التخصصات في بن جرير، والمديرة العامة لوكالة حساب تحدي الألفية-المغرب، وذلك بهدف تطوير المنصة التفاعلية، وجعلها مرجعا لمواكبة التحول الرقمي والتكنولوجي السريع على الصعيد الدولي، وجعلها، أيضا، فاعلا أساسيا في إحداث ثورة تكنولوجية في المغرب.

 

 

كلمات دلالية

أمكراز سوق الشغل
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي