الرباط تحتضن الفرقاء الليبيين لكن دون لقاء.. المشري: الاجتماع مع صالح ليس ضمن أجندتنا

04 يونيو 2021 - 15:16

خلافا للتوقعات، يتجه الفرقاء الليبيون نحو إنهاء زيارتهم للعاصمة الرباط دون إجراء جلسة حوار مباشرة للاتفاق حول توزيع المناصب السيادية في البلاد، وهو السيناريو نفسه، الذي عاشته الرباط، في شهر يوليوز الماضي.

وفي الوقت الذي يجري فيه كل من رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح، ورئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي، خالد المشري زيارة للعاصمة الرباط، حيث استقبالا من طرف رئيسي مجلسي النواب، والمستشارين، ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، أعطى الفرقاء إشارة إلى أن هذه الزيارة لن تشمل لقاءً مباشرا بينهما.

وفي السياق ذاته، نقل محمد عبد الناصر، الناطق الرسمي باسم المجلس الأعلى للدولة الليبي، تصريحا عن المشري، قال إنه أدلى به، اليوم، وهو في الرباط، يفيد أنه لن يلتقي صالح، مضيفا: “زيارتنا للمغرب جاءت بدعوة رسميّة للقاء رئيس مجلس المستشارين المغربي، والخارجيّة المغربيّة، وذلك بغرض تنسيق الجهود قبل مؤتمر برلين، ولقاء رئيس مجلس النوّاب السيّد عقيلة صالح ليس ضمن أجندتنا”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.