التامك يراسل المرزوقي حول الريسوني والراضي

10 يونيو 2021 - 13:46

وجه المندوب العام لإدارة السجون محمد صالح التامك، بصفته “حقوقيا ومعتقلا سياسيا سابقا”، في رسالة مفتوحة إلى المنصف المرزوقي الرئيس السابق للجمهورية التونسية، بشأن موقفه من قضية الصحفيين عمر الراضي وسليمان الريسوني.

وكان المرزوقي قد طالب في تدوينة بصفحته الرسمية على “الفايسبوك”، بالحرية لعمر الراضي وسليمان الريسوني. وجاء في رد التامك “هكذا دون سابق إنذار قمتم بالقفز على ملف قضائي مفتوح من طرف قضاء مستقل لدولة شقيقة، ودستم على حقوق ضحايا مفترضين للشخصين المذكورين، وأخللتم بالمنطق الحقوقي السليم الذي يقتضي الاطلاع على كافة الحيثيات والمعطيات قبل اتخاذ أي موقف، سواء بالإعلان عن التضامن معهما أو المطالبة بإطلاق سراحهما أو غير ذلك “.

وأضاف التامك أن “هناك عدة جهات، ومنها بالأخص أفراد عائلات المعنيين بالأمر وعشيرتهما السياسية، تسعى إلى إضفاء طابع حقوقي على قضيتهما، محاولة بذلك طمس الحقائق والتحايل باسم النضال الحقوقي على شخصيات ومنظمات أجنبية، وكنتم مع كامل الأسف ممن انطلت عليهم حيلتها، فتلاعبت بمشاعركم الإنسانية النبيلة. فأنتم في اعتباركم تدافعون عن حقوق شخصين زج بهما في السجن ظلما وعدوانا وتعسفا لأنهما صاحبا رأي، في حين أنهما لا يعدوان في الواقع أن يكونا معتقلي حق عام بتهمة الاغتصاب”.

وذكر التامك بأن بعض الجهات من تونس، سبق أن قامت بإصدار بلاغات بنفس مضمون تدوينة المرزوقي “فتم اعتبارها مزايدات حقوقية أو جمعوية أو نقابية أو سياسية، لكن أن يأتي الأمر من مناضل حقوقي ورئيس جمهورية سابق مثلكم، فالأمر هنا يصبح مثيرا للاستغراب، ويطرح العديد من علامات الاستفهام حول الجهات التي وصل بها التضليل حد دفعكم إلى اتخاذ مثل هذا الموقف البعيد عن المنطق الحقوقي الكوني “.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي