سفراء الحوار الجامعي.. مبادرة للتغيير من الداخل بدعم من "كايسيد"

21 يونيو 2021 - 17:45

أطلقت جمعية الفكر السليم للتنمية، في إطار مشروع الحوار والانتقال، مبادرة سفراء الحوار الجامعي في نسختها الأولى، بشراكة مع مركز الملك عبدالله العالمي للحوار بين أتباع الأديان و الثقافات “كايسيد”، من أجل تعزيز ثقافة الحوار، وتقبل الآخر بالوسط الجامعي، بهدف محاولة التغير من الداخل.

وقامت الجمعية بتدريب 25 طالبا، وطالبة على آليات الحوار، وحل النزاع، والتدريب على مبادئ التربية المدنية، ونبذ خطاب الكراهية، من أجل إعدادهم ليكونوا سفراء للحوار في جامعاتهم، التي ينتمون إليها، عن طريق إعداد خطط عمل لنقل ما تعلموه، خلال البرنامج، لمجموعات أخرى من الطلبة.

ونظمت الجمعية المذكورة حملتين تحسيسيتين، الأولى كانت رقمية على مستوى وسائل التواصل الاجتماعي، واستهدفت الشباب بصفة عامة، وطلبة الجامعات بشكل خاص، أما الحملة الثانية، التي كانت ميدانية، ونظمت في بعض الكليات، التابعة لجامعة مولاي إسماعيل، حيث وزع خريجو البرنامج، بمعية فريق الجمعية، المنشورات التوعوية، من أجل نشر ثقافة الحوار، ونبذ العنف في أوساط الجامعة، مستهدفين نحو 6000 طالبة، وطالب.

وقالت الجهات المنظمة للمبادرة إن الجامعة تعد بشكل عام فضاءً للتكوين، والمعرفة، يستفيد منه الطالب لبناء شخصيته العلمية، ويسعى إلى تطوير قدراته، في الوقت الذي تحولت فيه إلى ساحة صراع، وعنف بين الفينة والأخرى.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

التالي