مسؤولون أمنيون مغاربة التقوا حركة حماس.. هل يتعلق الأمر بدور مغربي قادم لبحث تسوية للقضية الفلسطينية

23 يونيو 2021 - 21:00

بعيدا عن اللقاءات المعلنة، التي عقدها وفد حركة حماس، خلال زيارته للمغرب، ما بين 16 و20 يونيو، سواء مع قيادات حزب العدالة والتنمية، أو قيادات الأحزاب السياسية الأخرى، كانت للوفد بقيادة إسماعيل هنية لقاءات أخرى غير معلنة، وصفت بالخاصة، ومنها لقاءات مع مسؤولين أمنيين، ولقاءات أخرى مع وزارة الخارجية.

وأحد اللقاءات مع مسؤولين أمنيين عقد في النادي البحري، قرب شاطئ سيدي العابد في الهرهورة، حيث روى مواطنون كيف كانت الإجراءات الأمنية مشددة، صبيحة يوم الجمعة الماضي، حين تم منع ولوج المصطافين إلى الشاطئ المجاور للنادي، حيث كان مقررا أن يكون اللقاء الخاص على مائدة غذاء، فيما تم إخلاء مطعم النادي من الزبائن تمهيدا له.

وسواء تعلق الأمر بلقاءات الوفد مع مسؤولي وزارة الخارجية، أو باللقاءات الأمنية، فإن حزب العدالة والتنمية، المضيف، بقي بعيدا عن ترتيباتها، حيث كان يتم نقل وفد حماس عبر سيارات من مكان إقامتهم في فندق فيشي في بوزنيقة إلى أماكن عقد اللقاءات ثم إعادتهم إليه.

ولا تعرف بعد تفاصيل ما دار في لقاءات حركة حماس مع المسؤولين المغاربة، لكن يرجح أن تكون مقدمة لدور يؤديه المغرب لتحريك عجلة السلام في المنطقة، إذ إن حركة حماس أصبحت معادلة أساسية لا يمكن تجاوزها في أية تسوية سياسية، وهي تدرك دور المغرب، ومكانته.

وكان إسماعيل هنية يردد طوال لقاءاته بأن حركة حماس صاغت وثيقة توافقية منذ عام 2017، تقبل فيها بإنشاء دولة فلسطينية في حدود الأراضي، التي احتلتها إسرائيل عام 1967، لكنها لن تقبل بالاعتراف بإسرائيل، كما تصر على ضمان حق عودة الفلسطينيين المهجرين.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

التالي