السلطات المغربية تفرج عن عبد اللطيف ناصر آخر مغربي في سجن غوانتنامو

19 يوليو 2021 - 23:30

بعد ساعات من إعلان الوكيل العام للملك في بمحكمة الاستئناف في الرباط، اليوم الاثنين، عن ترحيل عبد اللطيف ناصر من قاعدة غوانتنامو إلى أرض الوطن، أفادت مصادر أن السلطات الأمنية قررت، مساء هذا اليوم الإفراج عنه، حيث يوجد الآن وسط أفراد عائلته في الدارالبيضاء، لكن لا يعرف هل تم إسقاط أي متابعة عنه، أم سيتابع في حالة سراح.

وكان بيان للوكيل العام قد أفاد أنه أصدر تعليمات للفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدارالبيضاء، بفتح بحث مع عبد اللطيف ناصر للاشتباه في ارتكابه « لأفعال إرهابية »، وترتيب « الآثار القانونية على ضوء نتائج البحث الجاري مع المعني بالأمر ».

ويعد عبد اللطيف ناصر، آخر مغربي في غوانتنامو، وهو من أقدم معتقلي هذا السجن الأمريكي، الذي فتح في عهد الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الإبن، إثر أحداث 11 شتنبر 2001.

وقضى ناصر 18 سنة رهن الاعتقال لدى القوات الأمريكية منذ اعتقاله في أفغانستان سنة 2001، وتبنت قضيته منظمة ريبريف البريطانية، التي سبق أن ترافعت لصالح الإفراج عن عدد من المعتقلين في غوانتنامو.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي