الرئيس التونسي يقيل وزير الدفاع ووزيرة العدل بالنيابة

26 يوليو 2021 - 22:45

أقال الرئيس التونسي قيس سعيد اليوم الاثنين، كلا من وزير الدفاع إبراهيم البرتاجي ووزيرة العدل بالنيابة حسناء بن سليمان، غداة قراره تجميد أعمال البرلمان وإعفاء رئيس الحكومة من مهامه، ما أغرق الديمقراطية التونسية الناشئة في أزمة دستورية بعد أشهر من الصراعات السياسية.

وأعلنت رئاسة الجمهورية في بيان أن سعيد “أصدر أمرا رئاسيا قرر من خلاله إعفاء وزير الدفاع إبراهيم البرتاجي والوزيرة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالوظيفة العمومية ووزيرة العدل بالنيابة حسناء بن سليمان”.

وإثر احتجاجات في عدد من مناطق البلاد أمس الأحد، أعلن سعيد في وقت سابق “تجميد” أعمال مجلس النواب لمدة 30 يوما، في قرار قال إنه كان يفترض أن يتخذه “منذ أشهر”.

كما أعلن قيس سعيد عقب اجتماع طارئ عقده في قصر قرطاج مع مسؤولين أمنيين، أنه سيتولى بنفسه السلطة التنفيذية “بمساعدة حكومة يرأسها رئيس الحكومة ويعينه رئيس الجمهورية”.

وعلاقة بهذه القرارات، وصف حزب النهضة أكبر الكتل البرلمانية (53 نائبا من أصل 217) القرار بأنه “انقلاب على الثورة وعلى الدستور”.
فيما دعم الاتحاد التونسي للشغل، ضمنيا قرارات سعيد وقال في بيان الاثنين، إن “التدابير الاستثنائية التي اتخذها رئيس الجمهورية وفق الفصل 80 من الدستور، توقي من الخطر الداهم وسعي إلى إرجاع السير العادي لدواليب الدولة وفي ظل  تفشي الكوفيد”.

ودوليا، عبرت كل من الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وتركيا وروسيا عن قلقها، ورفضت أنقرة المقربة من حزب النهضة “تعليق العملية الديمقراطية وتجاهل إرادة الشعب الديمقراطية في تونس”.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي