دائرة العرائش... منافسة قوية بين نزار بركة وخيرون والسيمو

17 أغسطس 2021 - 14:30

تتجه الأنظار إلى الدائرة الانتخابية بالعرائش، بسبب حدة التنافس القائم بين الأحزاب السياسية حول المقاعد الأربعة المخصصة للإقليم، وترشيح نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال فيها.

وفضل نزار بركة الترشح في الدائرة الانتخابية التي تتحدر أصول والدته منها، وذلك في محاولة لتكرار “سناريو” قيادة الحكومة مع أمينه العام الأسبق، عباس الفاسي، الذي عين رئيسا للوزراء بعد تمكنه من الفوز بمقعد في انتخابات 2007 في الدائرة نفسها.

ويظهر أن حصول بركة على مقعد في الدائرة الانتخابية للعرائش في المتناول، ما لم تحدث مفاجآت في الإقليم الذي فشل حزب الاستقلال في تأمين مقعد فيه خلال انتخابات 2016.

ويرتقب أن تعود المنافسة بقوة على صدارة المشهد السياسي بالإقليم، بعدما ظل حزب العدالة والتنمية يحتكره منذ 2007، إذ ستكون المعركة ساخنة بين سعيد خيرون وكيل لائحة المصباح، وغريمه محمد السيمو، رئيس المجلس الجماعي لمدينة القصر الكبير، الملتحق بحزب التجمع الوطني للأحرار.

ويرشح متابعون للشأن السياسي بالإقليم حزب التجمع الوطني للأحرار لتصدر الانتخابات التشريعية المقبلة، بسبب استقطابه للسيمو، البرلماني الذي مثل الحركة الشعبية في الولايتين التشريعيتين السابقتين، في مقابل التراجع الذي سجله حزب العدالة والتنمية في الاستحقاقات الانتخابية السابقة، وانسحاب عدد من أعضائه بمدينة القصر الكبير، الذين سيخوضون الانتخابات الجماعية بقائمة مستقلة.

كما أنه إلى جانب هذه الأسماء، يبرز عبد العزيز الودكي، برلماني الاتحاد الدستوري، المرشح للاحتفاظ بمقعده في الانتخابات المقبلة، فيما يخوض حزب الأصالة والمعاصرة غمار المنافسة من خلال وكيل لائحته محمد الحماني. غير أن عنصر المفاجأة يبقى واردا، مع التطورات التي يمكن أن تعرفها الأيام المقبلة، خصوصا مع الحضور القوي لسكان البوادي بالإقليم الشاسع بالشمال.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.