طالبان تؤجل إعلان حكومتها بسبب أوضاع بنجشير

06 سبتمبر 2021 - 03:00
أفغانسان (رويترز)

بعد مرور حوالي 3 أسابيع على سيطرة طالبان على أفغانستان، أجلت الحركة مرة أخرى، الإعلان عن حكومتها المنتظرة منذ الجمعة، وذلك بسبب الأحداث التي يعيشها إقليم بنجشير شمال أفغانستان.

إقليم بنجشير، واد يقع على بعد 80 كيلومتر عن العاصمة الأفغانية كابل، وهو بمثابة أكبر معاقل المعارضة في أفغانستان الرافضة لحكم حركة طالبان.

وكشفت وكالة فرانس برس أنه لن يكون هناك أي إعلان بشأن الحكومة المقبلة خلال الأيام القادمة، وذلك بسبب الوضع في بنشجير، رغم الانتظار المحلي والدولي لها.

وأضافت الوكالة بحسب مصادرها الخاصة أن القتال لازال مستمرًا في إقليم بنجشير، وطالبان لم تستطع بعد اختراقه بسبب الألغام الأرضية المزروعة على الطريق المؤدي إلى العاصمة.

بالموازاة مع ذلك بحث رئيس المكتب السياسي لحركة طالبان الملا عبد الغني برادر، مع مبعوث وزير الخارجية القطري مطلق القحطاني، نقل السلطة سلمياً وتشكيل حكومة شاملة في أفغانستان.

وكان رئيس المكتب السياسي لطالبان قد قال إن الحركة بصدد تشكيل حكومة شاملة تمثل جميع أطياف الشعب الأفغاني. 

من المتوقع أن يترأس الملا برادر حكومة طالبان المنتظرة
من المتوقع أن يترأس الملا برادر حكومة طالبان المنتظرة

الطائرات تحلق في مطار كابول

استؤنفت، يوم أمس السبت، رسميًا الرحلات الداخلية لمطار كابول، بعد نجاح الفريق الفني القطري في إنجاز الإصلاحات الفنية واللوجستية اللازمة لإعادة تشغيله.

وكشفت مصادر إعلامية أفغانية عن انطلاق أول رحلة داخلية من مطار كابول إلى مزار شريف، بالإضافة إلى رحلة أخرى إلى هرات، بعدما نجح الفريق القطري في إعادة تأهيل المطار وإصلاح برج المراقبة وتسيير الرحلات المحلية بشكل آمن.

من جهته كشف السفير القطري في أفغانستان، سعيد مبارك الخيارين، أن الفريق الفني القطري عمل لمدة 5 أيام متواصلة، ونجح في إعادة تشغيل مطار كابول بشكل جزئي.

مطار كابل / أفغانسان (رويترز)
مطار كابل / أفغانسان (رويترز)

أزمة إنسانية

بالتوازي مع الأزمة السياسية التي تعيشها أفغانستان، أصبحت هذه الأخيرة تعيش أزمة إنسانية كبيرة، بسبب تأزم الوضع الاقتصادي للبلاد.

وتتفاوض المنظمات الإنسانية في الكواليس مع حركة طالبان، بهدف مواصلة أنشطتها داخل أفغانستان، التي باتت على شفير “كارثة إنسانية” محتملة، بينما تخيّم الضبابية على الوضع الاقتصادي والمالي.

ويستضيف الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش اجتماعاً رفيع المستوى، في 13 شتنبر الجاري، للبحث في زيادة المساعدات الإنسانية لأفغانستان.

تعيش أفغانستان أزمة إنسانية استثنائية

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.