مطالب بتدخل السلطات لترحيل جثامين ضحايا الهجوم المسلح بمالي وإجلاء السائق المصاب -فيديو-

12 سبتمبر 2021 - 20:00

أكـادير – سعـيد أبـدرار

طالبت عائلات السائقين المغربيين الذين لقيا حتفهما بمالي، على إثر هجوم مسلح نفذه مجهولون، نهار يوم أمس السبت، بتدخل السلطات المغربية، لمساعدتهم على ترحيل جثامينهم إلى أرض الوطن، والمساعدة على إجلاء السائق الجريح لاستكمال علاجه بالمغرب.

وقال لحسن بوجنحين وهو من أقارب عائلة السائق الراحل باسو حسن، الذي لقي حتفه رمياً بالرصاص من طرف مجهولين، هو وزميله سائق شاحنة مغربية، بأن عائلات الضحايا يناشدون السلطات المغربية للتدخل لترحيل جثث الضحايا، مؤكداً على أن الأوضاع التي يعيشها السواق المغاربة بالبلدان الإفريقية كارثية، وهو ماتأكد بالفعل بعد تعرف اطلاع العائلة على مدى بشاعة الحادث المأساوي الذي تسبب في إنهاء حياة رب العائلة، عن طريق الفيديوهات والصور المرسلة من عين المكان من طرف السواق المغاربة، وهو الأكر الذي دفع بلحسن بوجنحين إلى الإشارة بقوة من خلال حديثه للموقع، إلى أن الأوضاع الأمنية التي تعيشها مالي خطيرة، حيث أصبح السواق المغاربة مهددون بشكل واضح أكثر من دي قبل، بفضل مساعي بعض الجهات التي تكافح من أجل تلويث العلاقة بين المغرب وأشقائه الأفارقة، وهو الأمر الذي يرفضه المغرب الذي يعتز بعلاقاته المثينة بالقارة الإفريقية.

وفي نفس السياق، قالت فاطمة زوجة السائق المهني محمد واكريم المصاب بطلقات نارية على مستوى الساق والكتف، بأنها تناشد السلطات المغربية للتدخل لإجلاء زوجها من الأراضي المالية، بغية استكمال علاجه بأرض الوطن، بعدما نجا من موت محقق من استهداف مجهولين له بالرصاص الحي، وهو ماخلف وفاة زميلين له على الفور.
وحسب نفس المتحدثة، فلحسن الحظ تم نقل زوجها لإحدى المستشفيات المحلية عبر سيارة إسعاف، في انتظار نقله للمستشفى المركزي بغية إخضاعه لعملية جراحية وسحب الرصاصات من جسده، مطالبة بضرورة تدخل السلطات المغربية بغية إجلاء زوجها لإتمام علاجه بأرض الوطن.

وكان مهنيون في النقل الدولي قد أكدوا لليوم24، مساء يوم أمس السبت 11 شتنبر 2021، وفاة زميلين لهم قتلا بالرصاص بعد هجوم مسلح نفذه مجهولون على قربة من منطقة ديديني بدولة مالي، قبل أن يلودو بالفرار، حيث خلف الحادث إصابة سائق مغربي آخر بطلقات نارية نقل على إثرها لإحدى المستشفيات المحلية بالمنطقة ليلة أمس.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي