الأوضاع تسوء بمقلع تاونات والسكان يعتزمون خوض اعتصام مفتوح

17 سبتمبر 2021 - 09:30

بوجمعة كرمون

يعتزم سكاو دوّار حدادوة في جماعة بني وليد، في تاونات، خوض اعتصام مفتوح بمقلع واد تامدة، الذي أُحدث على بعد أمتار من المنازل، بعد تنصل الجهات المسؤولة عن الاستجابة لمطالب المتضررين من المقلع.
وكشف مصدر من الدوّار، في اتصال مع موقع ” اليوم24″، أن الاعتصام المفتوح، الذي قرر السكان الدخول فيه في مقلع واد تامدة، يأتي ردّا على تجاهل الجهات المعنية لمطلب تعويض المتضررين من الأشغال، التي باشرتها المقاولة منذ أزيد من شهرين، والتي ألحقت أضرارا بالحقول الفلاحية، ومعها سكان الدوار، الذين باتوا يعانون جراء الغبار الكثيف وضجيج الآلات الضخمة.
وأضاف المصدر أن أعراض الحساسية بدأت تظهر على المواطنين، بينما تفاقمت وضعية الشيوخ، الذين يعانون أمراضا مزمنة، بسبب قرب المقلع من المنازل، واختراق الغبار، الذي تخلفه عملية طحن الأحجار البيوت.
ونبه المتحدث نفسه إلى أن السلطة المحلية زارت المقلع، مطلع الأسبوع الجاري، وأمرت المقاولة بالاستجابة لبعض مطالب السكان، تحت طائلة تنفيذ إجراءات مستعجلة في حال تماطلها، وأمهلتها مدة 3 أيام لتنفيذ المتفق حوله، لكن لا شيء تحقق، يؤكد مواطن من الدوار، ما اضطر معه السكان إلى اتخاذ قرار الاعتصام.
أزمة مقلع واد تامدة، الذي أثار الكثير من الجدل، ترتبط أساسا بطبيعة الترخيص الذي منح للمقاولة المكلفة بتأهيل مركز جماعة بني وليد، والموقع الذي حدّد بموجبه استغلال المجرى المائي، وكذا استيفاء الإجراءات الخاصة بالدراسات البيئية والصحية، والنظر في التعرضات الممكنة.
وفي سياق متصل، عبرت فيدرالية اليسار الديمقراطي في تاونات، تفاعلا مع أزمة مقلع واد تامدة، عن تضامنها مع سكان الدوار، وطالبت بتدخل الجهات المسؤولة لرفع الضرر، وجبره.
وتجدر الإشارة إلى أن مقلع واد تامدة أثار حفيظة مستثمرين مغاربة، تضرروا من عملية شحن مواد البناء ( الرمال)، بسبب الأضرار، التي لحقت حقول التين بمنطقة ” الماء البارد “، ما أجبر بعضهم على مراسلة عامل إقليم تاونات، للتدخل من أجل رفع الضرر عنهم.

كلمات دلالية

احتجاجات تاونات
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي