حين عصفت "الكاريزما" بالعثماني في 8 سبتمبر

27 سبتمبر 2021 - 15:28

من شبه المؤكد، وضمن مخرجات التقييم البسيطة التي قد يكون خرج بها جزء من أعضاء ومسؤولي حزب العدالة والتنمية، سيما بعد هزيمة الثامن من شتنبر الأخير، أن المواصفات التي كان ينصح بالتوفر عليها من طرف الأعضاء والكوادر في إشارة إلى صفات “القوة والأمانة”، ربما يكون الحزب بصدد “مراجعتها” والتفكير في إضافة معطى أوشرط إضافي آخر عليهما، قد نسميه “بالكاريزما”، خصوصا عند تولي منصب مسؤولية عمومية كبرى “ذات إشعاع قوي” كما هو الشأن مثلا برئاسة الحكومة.

مرد ذلك، بالنسبة للعديد من المتتبعين، إلى أن أسباب هزيمة الحزب في استحقاقات الثامن من سبتمبر الماضي، كانت وبشكل شبه مؤكد “مركبة ومتعددة”، فيها ما هودوليمتمثل في انحصار إشعاع التيارات ذات اللون الإسلامي، وانتفاء جانب كبير من الإغراء الذي كانت تتمتع به، وفيها شق موضوعي، متمثل في الطريقة التي تجري فيها الانتخابات في بلدنا الحبيب، “التقطيع الانتخابي، المال، عدم حياد السلطات، محدودية الصلاحيات المخولة للحزب الحاكم… “، وهناك جانب مرتبط بالشق الذاتي للحزب، وهو الجانب الذي من شبه المؤكد قدالتهم الحصة الكبرى فيما حصده الحزب من نتائج “المراهنة أكثر من اللازم على نظافة اليد، التماهي مع الوضع العام القائم، ضرب جزء من شعبية الحزب عبر إقرار إجراءات جد صعبة…” غير أنه ومن المؤكد جدا أن هزيمة الحزب فيها شيئا من الذي يهمنا كثيرا في هذه المقالة، وله علاقة بغياب الحضور القوي والكاريزماالتي يفترض أن تكون “حاضرة” وجد متوفرة لدى السيد رئيس الحكومة الدكتور سعد الدين العثماني.

سعد الدين العثماني، الطبيب النفسي، الميال إلى الهدوء والتوازن، وإلى اختيار لغة الصمت خصوصا في مجابهة وسائل الإعلام، هذه المواصفات جعلت “حضوره” منقوصا نسبيا، بحيث في الغالب لم يكن يشفي الغليل وكان يترك المستمع إليه دوما على عطش (على رأي الفرنسيين)، بلوحتى في خرجاته الإعلامية وعلى قلتها لم يكن موفقا بالكامل، إذ كان يميل بطبعه إلى تحويل الكلام إلى حديث أشبه ما يكون إلى “كلام بارد” فيه العديد من الرتابة ومن دون توابل الإثارة والتشويق، حتى وإن كان محتوى كلامه يعالج ويناقش قضايا ذات راهنيةوأهمية كبيرة بالنسبة للبلد.

وحتى لا يتم إدراجنا في خانة الذين ينتظرون توقيت “إخراج سيوفهم” وفق المقولة الشعبية “منين كالطيح البكرة…”، نقول بأنه، وإنصافا للرجل، فحتما للسيد العثماني قدرات وإمكانيات ومهارات، بوأته المكانة التي اعتلاها داخل أروقة حزبه باعتباره أمينا عاما لحزب كبير في المغرب اسمه العدالة والتنمية، إلا أنه، وعلى ما يبدو،فالتوفر على بعض الخصال والمواصفات التيقدتكون مفيدة في بعض السياقات خصوصا “التنظيمية والحزبية منها”قد لا تكون بنفس “المفعول والمردودية” في سياقات أخرى مغايرة، كالتسيير والظهور في الواجهة الأماميةوقد تعطي نتائج عكسية.

وربما نجزم، بأن طيبوبة الرجل، وميله إلى التوازن واللطافة، ابتسامته، هدوءه…، ربما كانت محتاجة إلى نوع من المزاوجة بأشياء لها علاقة بالوقفة (بلغة المغاربة)، بقدرات التواصل والإقناع، بشيء من “تحمار العينين” من “الحزم والصرامة” باعتبار الرجل قائد فريق حكومي وحزبي ويقف في الواجهة الأمامية يدبر أمورا على درجة كبيرة من الحساسية ويدبر إلى جانب كائنات سياسية ليست بالسهلة.

ونحن نعدد هاته الخصال والمواصفات، وسواء شئنا أم أبينا، تنتصب حتما أمامنا ومن وراء الستار شخصية أخرى من العدالة والتنمية اسمها بنكيران كانت تمتلك فعلا بعضا من الذي نحكي عنهوربما بكيفية زائدة عن اللزوم على ما نعتقد، برأي العديد من المتتبعين، فتلكم “الزيادة في الكاريزما” هي التي قد تكون قد عصفت ببنكيران من رئاسة الحكومة في زمن البلوكاج، وذلكم “النقصان في الكاريزما” هو الذي قد يكون أكمل مشوار القضاء على العثماني في ليلة الثامن من سبتمبر.

نقول هذا ونحن نعلم يقينا أنه ربما يكون أنصار العدالة والتنمية قد بدؤوا فعلا في رحلة البحث عن شخصية فيها “نص، نص” نوعا من الوسطية بين هدوء العثماني وتوازنه، وقوة كاريزما بنكيران وحضوره، سيما في عصر التكنولوجيات الحديثة وسيادة ثقافة الصورة والاستعراض، فهل يتم القبض على هاته الشخصية في مؤتمر الحزب الاستثنائي الذي تمت الدعوة إليه قبل انتهاء شهر أكتوبر القادم، ذلكم هو السؤال؟ وإن غذا لناظره قريب.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

طالب سابق بالخارج منذ 3 أيام

باختصار وبعيدا عن لغة الخشب: ... جييء به عوض بنكيران ليؤدي وظيفة عجزت عنها الآليات التقليدية والوظيفة هي تدمير حزب العدالة والتنمية وقد قام بها كما جاءته التعليمات...انتهى الكلام

التالي