أوراق "باندورا"... ماذا كان يفعل يوسف بنجلون بحساب في سويسرا ضخ فيه حوالي 300 مليون؟ أغلقه في 2015 مستفيدا من العفو الضريبي

11 أكتوبر 2021 - 17:00

يوسف بنجلون، تحول إلى الشخصية السياسية البارزة في أوراق “باندورا”. فقد أورد موقع “لوديسك” أن بنجلون الذي ظفر للتو بمقعده في مجلس المستشارين عن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، وهو أيضا، رئيس للغرفة المتوسطية للصيد البحري، “كان لديه حساب” في سويسرا جرى ضخ أموال فيه بواسطة شركة محدثة في ملاذ ضريبي في جزر البهاماس.

وبالفعل، فإن بنجلون كان “لديه حساب” في سويسرا، قام باستحداثه عام 2005. لكنه فعل ذلك لأسباب غير تجارية وفق مصدر قريب منه: “في ذلك الوقت، كانت ابنة بنجلون في الخارج لاستكمال دراستها العليا”. ويضيف: “جرى ترتيب تلك العمليات في ذلك العام بغرض إحداث وسيلة لتمويل دراسة الأبناء، ولقد كان بالحساب ما بين 200 و300 ألف يورو”.  ويستدرك: “كان مالا قليلا على كل حال، ولم يستعمل لشراء أصول عقارية أو ما شابه، بل فقط للغاية التي أسس من أجلها”.

بقي الحساب- والشركة- مستمرين لسنوات في عمليات تمويل دراسة أبناء بنجلون الذين كانوا يصلون تباعا إلى أوربا. لكن وفي العام 2015، سيقرر بنجلون إغلاق الحساب في سويسرا. كانت الحكومة المغربية قد أقرت آنذاك، إجراءات للعفو الضريبي عن الأموال التي جرى نقلها خارج البلاد بصورة غير قانونية.

لم تكن هناك عمليات إضافية بواسطة حساب تلك الشركة، ولسوف يدفع بنجلون ذلك العام، كضرائب مستحقة، 10 في المائة من قيمة المبالغ التي كانت مودعة بحساب شركته في سويسرا، وحصل على إبراء لذمته الضريبي من لدن الحكومة المغربية. “أعيدت الأموال التي كانت مودعة في سويسرا بشكل كامل إلى المغرب”، كما يقول مصدر “اليوم 24”.

دون تفاصيل إضافية، لم ينف بنجلون في اتصال لموقع “اليوم 24” به، المعلومات الرئيسية بخصوص هذه القضية، لكنه قال باقتضاب: “ليست هناك أي قضية… لم تكن هناك أصلا قضية منذ ست سنوات، أي منذ إقرار العفو الضريبي”.

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.