هذه رواية عائلة الطفل المصاب بشلل نصفي بعد تلقيه تلقــيح كورونا- فيديو

15 أكتوبر 2021 - 21:30

لايزال التلميذ محمد الحراز طريح الفراش في العناية المركزة في المركب الاستشفائي الجهوي الحسن الثاني في أكادير، بعد إصابته بمرض غريب لم يتم تشخيصه بعد من طرف الأطباء.

وحسب خال الطفل المريض، فإن الحالة الصحية للطفل تورت مباشرة بعد خضوعه للجرعة الثانية للتلقيح، يوم الجمعة الماضي، إذ انتباته بعد ذلك أعراض الحمى، وخضع للكشف الطبي في تزنيت، يوم الاثنين الماضي، ثم عاد مجددا اإلى لمنزل، على الرغم من تعرضه لمضاعفات أخرى، مثل الإسهال، وعدم القدرة على التبول، قبل ان يفقد السيطرة على قدميه ونصفه السفلي من جسده بشكل نهائي، يوم الثلاثاء، حيث تم نقله على عجل إلى مستشفى الحسن الثاني في أكادير.

وحسب المعطيات المتوفرة، فلاتزال الأبحاث الطبية المجراة على جسد الطفل المريض مستمرة إلى حدود الساعة، غير ان الأسرة لاتزال متأثرة بفعل الصدمة، وتراكم مصاريف التحليلات الطبية الباهظة،  التي يتم اجراء أغلبها على نفقة العائلة .

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي