الشنـاق يستقيل من عضوية مجلس جماعة أيت ملـول

18 أكتوبر 2021 - 22:45

قرر البرلماني خالد الشناق الوافد الجديد على حزب الاستقلال في الانتخابات المنصرمة، قادماً إليه من حزب التجمع الوطني للأحرار، -قرر- التخلي عن عضوية مجلس جماعة أيـت ملول، للتفرغ لمهامه النيابة بالبرلمان عن إقليم إنزكان أيت ملول.

وأصدر النائب البرلماني الشاب بياناً للرأي العام، يعلن من خلاله عن تقديم استقالته من عضوية المجلس الجماعي لأيت ملول، ومن رئاسة لجنة الشراكة والتعاون والإعلام والعلاقات العامة، للتفرغ التام للمهام النيابية التي تمخضت بعد حصوله على ثقة ناخبي الدائرة الانتخابية لإنزكان أيت ملول، مع إعلانه الالتزام ببذل الجهود اللازمة للترافع عن قضايا وهموم ساكنة المنطقة، تجاوباً مع الوعود التي تضمنها برنامجه الانتخابي.

وحسب الشناق، فقد جاء قرار التخلي عن عضوية المجلس، لإتاحة الفرصة لباقي “الكفاءات العالية” التي تزخر بها اللائحة الانتخابية للحزب بجماعة أيت ملول، للمساهمة في تنمية المدينة واستعادة ثقة الساكنة في تدبير الشأن المحلي، حسب تعبيره.

وكان خالد الشناق وكيل لائحة حزب الاستقلال، قد حصل على 577 10 صوتا في الانتخابات التشريعية بإقليم إنزكان أيت ملول، محتلا بذلك المرتبة الثالثة في مجموع الأصوات، حيث تمكن بصعوبة من الحصول على مقعد برلماني عن إقليم إنزكان، فيما آلت الرتبة الثانية لحزب الأصالة والمعاصرة بعد فوز محمد وضمين بـ 11122 صوتا، بينما حصل التجمعي اسماعيل الزيتوني على مقعد في البرلمان عن الإقليم نفسه، بعد تربعه على المرتبة الأولى من مجموع الأصوات المحصل عليها، والتي بلغت 22975 صوتا.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي