بوادر أزمة في بلدية أوطاط الحاج بسبب التزام رفض عمال توقيعه

25 أكتوبر 2021 - 22:46

تلوح في الأفق بوادر أزمة جديدة في بلدية أوطاط الحاج، نواحي ميسور، بسبب عمال يشتغلون بصفة عرضية، من بينهم عمال قضوا ما يزيد عن 15 سنة خدمة فعلية، طلب منهم رئيس الجماعة توقيع التزام محدد المدة في 3 أشهر.
وفي السياق، قال حسن بلوط، رئيس جمعية اتحاد أوطاط الحاج للنظافة والتنمية، وعامل عرضي سائق سيارة إسعاف، إن الأزمة بدأت منذ الأسبوع الماضي، عندما طلب رئيس الجماعة من العمال توقيع التزام محدد المدة، في وقت تجاوز هؤلاء هذا الالتزام منذ سنوات، إذ لم يكن العمل به ساريا خلال المجلس السابق، وأيضا خلال المجلس الجماعي، الذي قبله، وفي وقت كان حري بالرئيس، ينبه رئيس الجمعية، إيجاد صيغة لترسيم هؤلاء، تم اللجوء إلى خيار فرض الالتزام على العرضيين.
وأضاف بلوط، في تصريح لموقع “اليوم 24″، أن عدد عمال البلدية العرضيين يقدر بـ53 عاملا، موزعون على النظافة، والسياقة.. وعدد منهم يجر وراءه عقدين من العمل، فضلا عن عمال آخرين استغلوا لسنوات متفاوتة، قبل أن تتفتق عبقرية رئيس البلدية، يردف سائق سيارة الإسعاف، ويفرض عليهم التزاما تحت طائلة منعهم من ممارسة عملهم.
وتساءل المتحدث نفسه حول أسباب هذا “الشطط”، معتبرا أن الأعوان العرضيين، من بينهم سائقي سيارات الإسعاف سويت وضعيتهم، والالتزام المحدد المدة، الذي وقعه بعضهم بصيغة وصفها بـ”غير القانونية”، تروم تسريحهم بطريقة غير مباشرة، وتعويضهم بآخرين، في تجاهل تام لأقدميتهم، يردف رئيس جمعية اتحاد أوطاط الحاج للنظافة والتنمية.
واتصل موقع “اليوم24” لرئيس بلدية أوطاط الحاج، عبدالقادر كمو، لمعرفة وجهة نظره في ملف العمال العرضيين، لكن هاتفه كان خارج التغطية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي