ما حقيقة فصل أزيد من 100 تلميذ بمؤسسة تعليمية ضواحي تارودانت

28 أكتوبر 2021 - 10:30

تمكن “اليوم 24” من الحصول على تفاصيل حصرية بخصوص الجدل الدائر حول قضية ما بات يعرف إعلامياً بفصل حوالي 150 تلميذاً في إحدى المؤسسات التعليمية العمومية في جماعة سبت الكردان، ضواحي إقليم تارودانت.

وذكر عبد الله اوباعلي، رئيس جمعية آباء وأمهات تلاميذ إعدادية الشهيد علي بن الطاهر بسبت الكردان، بأن المشكل راجع بالأساس إلى تراكمات مهمة في تعداد المستفيدين من قرارات إعادة التمدرس، طوال الثلاث سنوات الماضية، والتراجع الواضح في المستوى التعليمي لأغلب المتمدرسين، الذين التحقوا بالمستوى الإعدادي دون توفرهم على مستوى تعليمي، يمكنهم من مواكبة تعلماتهم في المناهج الدراسية لسلك الإعدادي، نتيجة لعدة عوامل، يصعب حصرها كلها، وهو ما نتج عنه، حسب المتحدث نفسه حالات تكرار متتالية في المستوى نفسه، منها ما لا يلائم شروط إعادة التمدرس بالنسبة إلى المكررين، نظرا إلى تجاوزهم السن القانوني، أو استفادة أغلبهم من العملية في السنوات الماضية.

وحسب رئيس جمعية الآباء، فقد نظمت إدارة المؤسسة، منذ الموسم الدراسي الماضي، لقاءات تواصلية عدة مع آباء التلاميذ المهددين بالفصل مع التواصل بشكل مباشر مع التلاميذ، الذين يندرجون ضمن اللائحة نفسها، بغية مساعدتهم على تجاوز المعيقات، التي تواجههم في دراستهم، وتوجيه بعضهم إلى ضرورة تعبئة طلبات الالتحاق بأسلاك التكوين المهني، غير أن أغلبهم لم يستجب لدعوات الإدارة، طوال الموسم الدراسي.

وخلافاً لما هو متداول، فقد تم تسجيل التحاق عدد مهم من المفصولين، نهاية الموسم الدراسي الماضي، بالأسلاك الحرفية بالتكوين المهني، حيث تمت تسوية وضعيتهم، فيما لايزال حوالي 60 تلميذاً عرضة للضياع بعد فصلهم عن الدراسة، وعدم استيفائهم للشروط، المعمول بها في المقرر الوزاري، الخاص بإعادة التمدرس.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي