لحسن الداودي يستقيل من "مؤسسة عبد الكريم الخطيب" بعد انتخاب ابن كيران

04 نوفمبر 2021 - 13:00

استقال لحسن الداودي، القيادي السابق في حزب العدالة والتنمية من المسؤولية في “مؤسسة عبد الكريم الخطيب”، التي كان يشغل فيها منصب نائب الرئيس. وقال الداودي، في اتصال مع “اليوم24” إنه استقال، لأنه تم عقد مؤتمر للحزب، وانتخب أمينا عاما جديدا للحزب، مشيرا إلى أنه “من الطبيعي أن يتولى الأمين العام الجديد إبن كيران اختيار من يشتغل معه”ّ. وكان سعد الدين العثماني، الأمين العام السابق للحزب هو الذي يشغل منصب رئيس مؤسسة الخطيب، والداودي نائبا له. وبعد انتخاب ابن كيران، فإنه أصبح رسميا هو رئيس المؤسسة، ما يعني أن الداودي، لا يرغب في الاشتغال مع ابن كيران في المؤسسة، خاصة بعد الشنآن الذي حصل بينهما، قبيل المؤتمر الاستثنائي، الذي عقد في 3 أكتوبر، حين هاجم إبن كيران الداودي، فرد عليه هذا الأخير. يذكر أن الداودي لازال عضوا في المجلس الوطني للحزب إلى جانب بقية أعضاء الأمانة العامة السابقين.

وتأسست مؤسسة “عبد الكريم الخطيب للفكر والدراسات”، يوم في12 شتنبر 2019، بمبادرة من حزب العدالة والتنمية، وتنسيق   مع عائلة الخطيب، وتعاون مع أصدقائه، ورفاقه إلى جانب باحثين، وسياسيين. وهي مؤسسة غير حكومية، وغير ربحية، ذات طبيعة فكرية وعلمية، من أهدافها تجميع تراث عبد الكريم الخطيب، والعناية بمساهماته في مختلف الميادين، وتشجيع البحث في سيرته ومساره، والاهتمام بتاريخ المقاومة الوطنية، وجيش التحرير، وتاريخ المغرب الحديث.

وتشكل المكتب التنفيذي للمؤسسة حين تم إعلان تأسيسها من مولاي إسماعيل العلوي، وعبد الرحمان الكوهن، والبشير الفكيكي، وحسن الشرحبيلي، ورشيد المدور، ومصطفى الخلفي، وجميلة المصلي، وجميلة العماري، وغيرهم.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي