وفاة عامل متأثرا بجراحه إثر حادث بمجمع الفوسفاط في آسفي

11 نوفمبر 2021 - 16:30

توفي أحد ضحايا انفجار محمول البخار (chaudière) بـ”مغرب فوسفور 1″، التابع للمكتب الشريف للفوسفاط بأسفي، زوال اليوم الخميس، بمصحة خاصة بالحروق الخطيرة بمدينة الدار البيضاء. في حين لا زال زميله الثاني، الذي أصيب هو الآخر بحروق خطيرة، يتماثل للشفاء بعد أن استقرت حالته الصحية.

وكان الضحية (ن. ز) الأربعيني الذي خلف وراءه أطفالا، قد أصيب وصديقه الجمعة الفائت، بحروق على مستوى الوجه والأطراف والصدر، ونقل إلى المستشفى الإقليمي بأسفي، ثم إلى مصحة بمدينة الدار البيضاء متخصصة في معالجة الحروق الخطيرة. لكن حالته الصحية شهدت اليومين الأخيرين قبل وفاته، تدهورا كبيرا، اضطر معه الطاقم الطبي المعالج له، إلى إخضاعه للتنفس الاصطناعي. وفي اتصال مع “اليوم 24″، شدد نقابي كان زميلا للضحية بالوحدة الصناعية مسرح الحادثة، على “ضرورة التعجيل بإحداث مصحة خاصة بالحروق الكيميائية بالمركب الشريف. يكون مقرها بمدينة أسفي، أو اليوسفية، أو الجديدة، لأجل تقليص مسافة التنقل، والتحكم السريع في إصابة الضحايا، عوض نقلهم إلى مدينة الدار البيضاء، حيث تتعفن حروقهم قبل أن يصلوا إلى المصحة”.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي