الاشتراكيون الإسبان يأملون في تحسن العلاقات مع المغرب بعد "خطأ استقبال غالي"

23 نوفمبر 2021 - 15:00

عبر الحزب الاشتراكي الإسباني، عن أمله في أن تتحسن العلاقات المغربية الإسبانية، وتتعزز نحو الأفضل، بعد حل المشاكل العالقة بين البلدين، خصوصا فيما يتعلق بالهجرة، وترسيم الحدود البحرية.

جاء ذلك على لسان العضو الاشتراكي بمجلس الشيوخ، رفاييل ليموس، الذي كان يتحدث في اجتماع بلجنة الخارجية، حيث رفض اقتراح حزب “فوكس”، الذي كان قد طالب الحكومة الإسبانية، بعدم الاستسلام لما أسماه “ابتزاز المغرب”، وذلك بالحفاظ على الحقوق المشروعة للإسبان، والدفاع عن مياههم الإقليمية.

واعتبر ليموس، وفق ما نقلته مصادر صحفية إسبانية، اقتراح حزب “فوكس”؛ أمرا مشكوكا فيه، بسبب تبنيه للعدوانية الزائدة تجاه المغرب، وهو ما سيتسبب في زيادة حدة التوتر معه، مضيفا أن قرار الرباط بترسيم الحدود البحرية، يجب تسويته على أساس قانون البحار، وعلى المستوى الدولي.

وفي مقابلة مع صحيفة “إي بي سي”، قال السفير الإسباني الأسبق، إينوسينسيو أرياس، إن إسبانيا أضرت كثيرا بعلاقاتها مع المغرب، خاصة بعد قبولها استقبال زعيم مليشيات البوليساريو، إبراهيم غالي، وعلاجه من فيروس كورونا، وهو ما أدى إلى انهيار العلاقات الثنائية بين البلدين.

ووجه المسؤول في السلك الدبلوماسي سابقا، لومه بخصوص قرار الموافقة على دخول غالي لإسبانيا بجواز سفر مزور، إلى رئيس الحكومة، بيدرو سانشيز، الذي وصفه بالكاذب، معتبرا إياه أسوأ رئيس حكومة في تاريخ إسبانيا منذ أزيد من قرنين.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.