موجة برد تجتاح جهة فاس تشعل أسعار حطب التدفئة

02 ديسمبر 2021 - 21:10

ألهبت موجة البرد، التي تجتاح أقاليم جهة فاس مكناس، وتحديدا إقليمي بولمام وإفران، منذ أسبوع، أسعار حطب التدفئة، والمواد الفحمية، والتي سجل ثمنها ارتفاعا، حيث وصل ثمن القنطار الواحد من الحطب إلى ما يفوق 100 درهم، وقد يصل إلى حدود 120 درهما. مواطنون بأزرو في إفران يرجعون سبب ارتفاع سعر الحطب، الذي تعتمده الأسر للتدفئة، إلى موجة البرد المفاجئة التي تضرب المنطقة خلال الأيام الجارية، والتي نتجت عن التساقطات الثلجية التي شهدتها أقاليم إفران، بولمان، وميدلت، حيث سكان جماعات تمحضيت، كيكو، أزرو… يستهلكون أزيد من طنين إلى 3 أطنان من الحطب كل موسم شتاء بالنسبة للأسرة الواحدة.
إقبال المواطنين على حطب التدفئة، في ظل الانخفاض الشديد في درجة الحرارة، تقابله صعوبات تدبير حطب التدفئة، بسبب ندرة ” العود ” من جهة، وتشديد الخناق على مهربي الحطب من جهة ثانية، حيث مصالح المياه والغابات، يؤكد مواطن من قرية نواحي تمحضيت، تحاصر المجال الغابوي، وتمنع توغل الباحثين عن الحطب، وفي مرات كثيرة صادرت بِغالهم، وحجزت كميات “العود” الموجهة للاستهلاك خلال موسم الشتاء.
الحطب لا يلبي حاجات التدفئة فحسب، بل تستغله الأسر، والعائلات، في أقاليم إفران، خنيفرة، ميدلت، بولمان، لأغراض أخرى كتسخين الماء، وطهي الطعام، وتجفيف الملابس المبللة، ويعتبر عملة نادرة خلال الشتاء، وهو ما يفسر ارتفاع ثمنه، ولجوء بعض الأسر لطرق التدفئة الحديثة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي