عشرات المستوطنين يقتحمون قبر النبي يوسف في نابلس

07 ديسمبر 2021 - 03:00

كشف مصدر موقع “العربي الجديد” أن عشرات المستوطنين الإسرائيليين اقتحموا، فجر الاثنين، قبر النبي يوسف في مدينة نابلس، شمالي الضفة الغربية المحتلة، بحماية مشدّدة من قوات الاحتلال، بحجة أداء طقوسهم التلمودية.

وأفادت مصادر محلية بأن حافلتين للمستوطنين اقتحمتا المنطقة الشرقية في نابلس، ترافقهما قرابة 20 آلية لقوات الاحتلال، وتوجهتا نحو قبر يوسف، وانسحبتا بعد نحو ساعة.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد اقتحمت، ليل أمس الأحد، المنطقة الشرقية في مدينة نابلس، لتأمين دخول حافلات تقل المستوطنين إلى “قبر يوسف” لتأدية طقوس تلمودية.

وقال شهود عيان، لـ”العربي الجديد”، إن آليات جيش الاحتلال اقتحمت المنطقة وفرضت طوقاً عسكرياً، وأجبرت أصحاب المحال التجارية على إغلاقها.
ودارت مواجهات تزامناً مع اقتحام نابلس مع عشرات الشبان الفلسطينيين، الذين رشقوا قوات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الحارقة، من دون تسجيل إصابات.

وبعد منتصف الليل، اقتحمت عدة حافلات تقل مستوطنين المنطقة، وأدى المستوطنون صلوات دينية، وانسحبوا قبيل الفجر.ذ

كذلك، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة، بلدة السموع جنوب الخليل، جنوبي الضفة الغربية، وأعلنت وسط البلدة منطقة عسكرية مغلقة، ومنعت المواطنين من المرور، وأجبرت أصحاب المحال التجارية على إغلاقها، لتمكين المستوطنين من أداء طقوس تلمودية في البرج الأثري الموجود بالبلدة.

واقتحم عشرات المستوطنين، الليلة الماضية، موقع مستوطنة “حومش” المخلاة، قرب بلدة سيلة الظهر جنوب جنين، شمالي الضفة الغربية. وأدوا طقوسا تلمودية، واحتفلوا بعيد الأنوار العبري “الحانوكاة”، بمشاركة رئيس مجلس المستوطنات يوسي داغان وعضو الكنيست أوريت شتروك، وفق تصريحات لمسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية غسان دغلس.

وأشار إلى أن مواجهات اندلعت على مدخل قرية برقة، شمال نابلس، بين الشبان وقوات الاحتلال خلال انسحاب المستوطنين، من دون وقوع إصابات.
في حين أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المداخل المؤدية إلى بلدة يعبد جنوب غرب جنين.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي