إغلاق مستعجلات وغرفة عمليات مستشفى ابن طفيل بمراكش يسائل وزير الصحة في البرلمان

11 يناير 2022 - 09:10

دخل إغلاق قسم المستعجلات التابع لمستشفى ابن طفيل وغرفة الجراحة الطبية بالمستشفى نفسه إلى البرلمان؛ بعد أن وجه البرلماني الاستقلالي عبد الرزاق أحلوش سؤالا كتابيا، لوزير الصحة عبر رئاسة مجلس النواب، حول المرافق المذكورة، وقال البرلماني الاستقلالي في السؤال الذي يتوفر “اليوم 24” على نسخة منه، إنه “‏لا يخفى عليكم الأزمة التي تعرفها المستعجلات الطبية والجراحية بإقليم مراكش، والتي ازدادت حدتها خلال جائحة كورونا، فبعد تخصيص مستشفى ابن زهر لاستقبال مرض “كوفيد 19″ فقط، ظلت مستعجلات مستشفى ابن طفيل تقوم بالدور المنوط بها على أحسن وجه”، مشيرا إلى أنها تستقبل كل الحالات الواردة من داخل الجهة وأحيانا خارجها، لنفاجأ بإغلاقها منذ أكثر من سنة من أجل الإصلاح”

وأوضح أحلوش أنه “رغم تخصيص ما يقارب 8 ملايين درهم للإصلاح، لازالت البناية المذكورة مغلقة والأشغال متوقفة لحدود الآن، بدعوى أن أعمدة البناية مهددة بالانهيار”. وأشار البرلماني أحلوش إلى أنه بخصوص مستعجلات مستشفى الرازي التابع أيضا لإدارة المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس مراكش، فالوضع كارثي لا يليق بكرامة المواطنات والمواطنين، إذ تعرف بدورها حالة من الفوضى والتسيب، التي تتمثل في طريقة استقبال المواطنين، وعدم تخصيص فضاء للتواصل مع مرافقي المرضى.

هذا الوضع المأساوي يجعل الحالة الصحية للمرضى تتدهور وهم بمدخل المستعجلات عوض القاعة المخصصة للانتظار، الأمر الذي تنتج عنه حالات إغماء وأحيانا وفيات بين المرضى في فضاء الانتظار. ودعا البرلماني وزير الصحة إلى ضرورة اعتماد مبادئ الحكامة في التسيير في إدارة المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس مراكش، التي تفتقر للبنية الأساسية للولوج للعلاج والمتمثلة في قسم المستعجلات، قبل أن “نتفاجأ بتخصيصها 14 مليون درهم من أجل بناء مركز للترويض”.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.