قمعٌ في الناظور.. وشعاراتٌ منددة في وجدة

04 أغسطس 2013 - 12:57

وتسبب تدخل القوات العمومية في إصابة عدد من النشطاء بجروح قدمت لبعضهم الإسعافات الأولية، كما أسفر التدخل الأمني أيضا عن اعتقال 7 نشطاء أطلق سراحهم في وقت لاحق.

ووفق مصادر من المحتجين، فالوقفة التي كانوا يعتزمون تنظيمها كان مقررا أن تنفذ بشارع محمد الخامس أحد الشوارع المؤدية إلى كورنيش المدينة، للتعبير عن رفضهم للعفو على المجرم الإسباني الخطير، قبل أن تواجه بما أسمته "الآلة القمعية" التي لم تترك المجال أمام المحتجين لإيصال صوتهم الرافض لهذه الخطوة.

وكشف بعض الموقوفين، بعد إطلاق سراحهم، أنهم تعرضوا للإهانة والضرب الشديد في سيارات الشرطة، حيث انهال عليهم معتقِلوهم بالضرب والسب ووصفوهم بأقبح الأوصاف، كاشفين بأن إطلاق سراحهم جاء بعد ضغط الشارع الذي ازداد التهابا بعد اعتقالهم. وقالت المصادر ذاتها أن مدينة الناظور شهدت، ساعات قبل الشكل الاحتجاجي، توافد عناصر من القوة العمومية قادمة من مدينتي الحسيمة ووجدة، وهي التعزيزات الأمنية التي بعثت برسالة واضحة إلى الراغبين في الاحتجاج بأن وقفتهم ستمنع وتواجه بحزم أمني.

من جانبها عرفت مدينة وجدة إنزالا أمنيا مكثفا لعناصر الأمن بشارع محمد الخامس، وعاينت "أخبار اليوم" العشرات من الأمنيين بزي مدني، بمحيط ساحة 9 يوليوز بالقرب من مقر ولاية الجهة الشرقية، المكان الذي نظمت فيها المكونات التي دعت إلى الاحتجاج وقفتها ضد العفو الملكي، وطوال ساعة ونصف من الزمن، رفع المحتجون شعارات ضد العفو على الإسباني الذي اعتبروه عفوا "يمس" بكرامة الشعب المغربي، حيث نادى العشرات من الشباب بإلغاء العفو الملكي لكونه يتعارض مع مبدأ استقلال القضاء.

  

 
شارك المقال

شارك برأيك
التالي