نقابة المسرحيين تعرض تشخيصها لوضع القطاع في لقائها مع وزير الثقافة

29 يناير 2022 - 09:10

عقدت نقابة المسرحيين المغاربة وشغيلة السينما والتلفزيون، لقاء مع وزير الشباب والثقافة والتواصل، محمد مهدي بنسعيد، قدمت خلاله تشخيصها لوضع القطاع منذ سنوات.

وعبرت النقابة في لقائها مع الوزير عن احتجاجها على “عدم التعاطي الجدي والتواصل الفعال مع مراسلات النقابة، وغياب الإشراك التشاوري مع النقابة في الملفات التي تستحق التشاور والتدبير التشاركي، واقتصار التواصل مع جهات معينة وعدم إشراك نقابة المسرحيين المغاربة وشغيلة السينما والتلفزيون في مجموعة من المحطات، وغياب لقاءات مع الفرقاء الاجتماعيين بشكل ممأسس”.

ونبهت النقابة حسب بلاغ صحفي صدر أمس الأربعاء، الوزير، إلى طريقة التدبير الإداري والمادي والمالي بقطاع الثقافة، محتجة على “الانفراد في اتخاذ قرارات تستحق التشاور قبل التنزيل.

واحتجت النقابة حول ما اعتبرته في بلاغها” تعتيما كاملا عن حصيلة كل برامج القطاع وعدم نشرها في إطار القانون 13-31؛ وعدم انخراط الوزارة في الورش الإصلاحي للإدارات العمومية والتشبث بالتدبير التقليدي للقطاع، ثم التأخر الكبير للوزارة في مجال منظومة الإعلام والتدبير الإلكتروني”.

وسجلت  النقابة احتجاجها على “غياب مخطط تنموي متعدد السنوات للوزارة، وغياب منظومة إحصائية دقيقة بكل المؤسسات العمومية للوزارة: الإقليمية، الجهوية، والمركزية، ضبط وتدقيق منح بطاقة الفنان نموذجا”.

ودعت نقابة المسرحيين المغاربة وشغيلة السينما والتلفزيون، إلى “ضرورة تقديم الوزارة لمشروعها الإصلاحي الثقافي والفني، يتضمن كل البرامج بأهدافها وغاياتها وبفترات إنجازها وميزانيتها المرصودة، حتى تتضح الرؤية لعموم الفنانين والفنانات والمثقفين والمثقفات، والمتتبعين للسياسات العمومية”، كما حثت الوزارة على وجوب “انخراطها في تنزيل البرنامج الحكومي الرامي لإحداث 250000 فرصة شغل مباشرة في غضون سنتين، في إطار أوراش عامة صغرى وكبرى مؤقتة”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.