الطالبي العلمي: المعركة من أجل الأمازيغية يجب أن تتحول إلى مواجهة "الأسلمة والتتريك"

19 فبراير 2022 - 21:30

قال رشيد الطالبي العلمي، رئيس مجلس النواب، والقيادي في حزب التجمع الوطني للأحرار، إن معركة اللغة الأمازيغية قد صارت شبه محسومة في المغرب، داعيا إلى فتح معركة جديدة بخصوص إحياء القيم الأمازيغية ومواجهة محاولات “الأسلمة والتتريك”.
وخلال مشاركته في ندوة نظمها حزبه بتنسيق مع جبهة العمل الأمازيغي بمناسبة اليوم العالمي للغة الأم، السبت، اعتبر العلمي أن الحكومات السابقة فشلت في تفعيل القرار السياسي الذي اتخذ منذ أكثر من 20 سنة في خطاب أجدير بإحداث مصالحة مع مسألة الأمازيغية.
واتهم العلمي حزب العدالة والتنمية الذي قاد النسختين السابقتين بأنه يجهل قيمة اللغة والثقافة في الأنظمة السياسية.
وأضاف العلمي، “حينما نتحدث عن اللغة الأمازيغية، فنحن نتحدث عن إحدى المؤسسات الرسمية… فالأنظمة السياسية المعاصرة خرجت من منطق الشكلانية للدولة، وبدأت تتحدث عن الوظائف”.
وأضاف، “واليوم نتحدث عن الكيان السياسي الذي فيه المؤسسات الرسمية وغير الرسمية، فالمجتمع المدني جزء من المؤسسات وكذلك المؤسسة الثقافية، واللغات”.
وتابع العلمي، “الإخوان الذين قادوا الحكومة لعشر سنوات –العدالة والتنمية- لا ينبغي لومهم لأنهم من جهة معارفينش هادشي، ومن جهة أخرى لأنهم يريدون أسلمة وتتريك” المجتمع.

واستمر العلمي قائلا، إن المعركة من أجل الأمازيغية يجب أن تتبدل اليوم وتتجاوز النضال من أجل اللغة باعتبارها وسيلة.
وأضاف، “نقاشنا اليوم كأمازيغ يجب أن يتغير” والمهم “اليوم كيف ندخل القيم الأمازيغية إلى منظومة القيم المجتمعية للمغاربة.
واعتبر العلمي أن القيم الأمازيغية متفوقة في بعض الملفات، مشيرا إلى أن الثقافة الأمازيغية ولغتها لا تتضمن مثلا مفهوم الإعدام الذي جيء به إلى المغرب.
وأضاف، “إذا كان العالم استفاق للتو لمناهضة عقوبة الإعدام، فإن هذا المفهوم غريب على الأمازيغ الذين كانت لديهم فقط عقوبة الإبعاد في حالة ارتكاب جريمة ما”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.