الصيباري في أول باكورة بعنوان «رجع الظلال»

11 نوفمبر 2013 - 23:08

تنوعت نصوص الديوان بين قصائد النثر والكتابات الشذرية، مما منح الديوان تنوعا كبيرا، ويبقى رحم نصوص الديوان هو الصراع مع اللغة وإعادة تعريفها وفق معطيات وجودية، إضافة إلى مواضيع الحب والحنين…. إذ كتب الكاتب إبراهيم الحجري في التقديم مشيرا إلى بدايات الشاعرة مع الكتابة الإبداعية قائلا: «يمكن القول دون مجازفة بأن المدى الأزرق أو (الفايسبوك) باعتباره فضاء تفاعليا ومساحة طليقة لتبادل الآراء والتجارب وموقعا اجتماعيا يجعل الفرد في تواصل مستمر مع الناس في مختلف بقاع العالم (…) هو من ورط أمينة في بحر الشعر وجعلها وجها لوجه مع مدى لا متناه من الأحاسيس والمشاعر» ويضيف: «تغلب على أجواء الديوان مسحة دفينة من الأسى والحزن يؤججها إحساس مفارق بالزمن والمكان، وشعور بأن هناك شيئا ما يضيع من الذات، وينسرب من بين الأصابع مثل حبات سبحة متقطعة…».

 

شارك برأيك