تحذير "التحالف الدولي ضد داعش" من الحركات الانفصالية يثير غضب "البوليساريو"

17 مايو 2022 - 20:00

مثلت مخرجات الاجتماع الوزاري للتحالف العالمي ضد “داعش”، الذي انعقد بحضور وزراء خارجية ومسؤولي أزيد من سبعين دولة، ضربة موجعة لجبهة “البوليساريو” الانفصالية، بعدما أجمع المشاركون على التحذير من الحركات الانفصالية في إفريقيا، وربطوا بين وجودها وتنامي التهديد الإرهابي في المنطقة.

إجماع وزراء خارجية الدول المشاركة في الاجتماع الذي عقد الأسبوع الماضي في مراكش، على خطر الحركات الانفصالية في المنطقة، أوجع الجبهة الانفصالية، والتي خرجت اليوم ببلاغ غاضب، تتهم فيه المغرب بالوقوف وراء إدراج هذه الخلاصة ضمن البيان الختامي للتحالف ضد “داعش”.

وتحدثت الجبهة الانفصالية، بشكل مباشر عن اجتماع مراكش، وقالت إن بيانه الختامي حمل “مغالطات وأكاذيب ورشوة، ولن يفلح في القفز على الواقع”.

وجاء في البيان الختامي، الذي صدر في أعقاب أشغال هذا المؤتمر الدولي، الذي عرف مشاركة 79 دولة، أن المشاركين “أعربوا عن قلقهم إزاء انتشار الحركات الانفصالية في إفريقيا، التي تقف وراء زعزعة الاستقرار وزيادة هشاشة الدول الإفريقية، وتعزز في نهاية المطاف داعش وغيرها من المنظمات الإرهابية العنيفة والمتطرفة”.

وأبرز المشاركون أيضا وجود صلة بين الحركات الانفصالية والحركات الإرهابية، التي تتواطؤ فيما بينها من خلال استغلال الهشاشة الموجودة على نحو يزيد من تأثيرها الذي يزعزع الاستقرار.

يشار إلى أن هذا المؤتمر، كان كذلك مناسبة لتعبير عدد كبير من دول العالم عن دعمها للوحدة الترابية للمغرب، ومقترح الحكم الذاتي كحل واقعي وعملي لحل النزاع المفتعل في الأقاليم الجنوبية، وعقد على هامشه وزير الخارجية ناصر بوريطة عددا كبيرا من المحادثات الثنائية مع نظرائه من مختلف دول العالم، والتي أشادت بمواقف المغرب وعبرت عن رغبتها في تعزيز تعاونها معه.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.