بعد سنة ونصف من تحرير الكركرات... هل دخل زعيم "البوليساريو" المنطقة العازلة؟

18 مايو 2022 - 20:00

في خطوة غير مسبوقة منذ أشهر، ادعت جبهة “البوليساريو” الانفصالية، دخول زعيمها إبراهيم غالي إلى المنطقة العازلة من الصحراء المغربية، بعدما كانت الجبهة قد ابتعدت عنها لأشهر منذ تدخل المغرب لتأمين معبر الكركرات قبل سنة ونصف.

وقالت مستشارة غالي، النانة لبات الرشيد، اليوم الأربعاء، إن زعيم الجبهة دخل إلى منطقة “آغوينيت”، حيث أخذ صورا مع مقاتلين للجبهة.

من جانبه، نقل الموقع الرسمي للجبهة الانفصالية، خبرا قالت فيه، إن غالي انتقل للقيام بزيارة إلى ما أسمته بـ”النواحي العسكرية”، بحجة “التفتيش والتفقد”.

ووجه غالي بهذه المناسبة كلمة للمقاتلين، حثهم فيها على مواصلة حمل السلاح ضد المغرب، وأن “يبذلوا كل ما في وسعهم من أجل السمو بالمستوى الذي يجب أن يصله الجيش والذي هو جدير ببلوغه “، وذلك “بكل الصرامة اللازمة والمثابرة الضرورية”، واستعدادهم “الدائم واللامحدود في كافة الظروف والأحوال”.

وكانت الجبهة الانفصالية، قد خلدت ذكرى التأسيس، التي تحييها شهر مارس، لسنتين على التوالي داخل مخيمات تندوف، بعيدا عن المنطقة العازلة، التي أصبحت “منطقة محرمة” عليها، منذ اتخاذ المغرب لقرار الرد بحزم على كل التجاوزات التي يمكن أن تمس المنطقة العازلة، وذلك عقب تحريره لممر الكركرات.

وقلبت عملية تحرير معبر الكركرات الموازين في المنطقة، وحدت من التجاوزات الانفصالية على طول الشريط الأمني العازل في الصحراء المغربية، ومنذ فرض الطوق الأمني بتدخل عسكري، ما عادت جبهة البوليساريو قادرة على التحرك بعتادها المسلح ونقل قيادتها إلى داخل المنطقة العازلة بشكل نهائي.

وأصبحت هذه المنطقة تشكل منطقة “موت” بالنسبة لعناصر البوليساريو، ونقلت في السياق ذاته صحيفة “إلدياريو” الإسبانية، شهادات من مقاتلي الجبهة الانفصالية، يروون فيها مشاهداتهم للمناطق المحاذية للمنطقة العازلة، وتوجسهم من الاقتراب منها، للسنة الثانية على التوالي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.