لغة الحياة

22 نوفمبر 2013 - 12:51

عندما أخذت «بلية» القراءة تغمرني قبل سنوات طويلة دفعني فضولي إلى قراءة ما تيسر لي من صفحات «الاستقصا في أخبار المغرب الأقصى» لـ«خالد الناصري»، لأكتشف باستغراب كبير أنها مكتوبة بلغة تختلف في رنتها وفي إيقاعها عن تلك التي تعلمت في القسم وعن تلك التي قرأت بها بعضا من «روايات» المنفلوطي. كيف لكتاب كان يجري الحديث عنه بما يشبه القدسية أن يُكتب بلغة أحسست أنها أقرب إلى تلك التي أتحدث بها عادة مع أقراني في ساحة الثانوية وفي الشارع؟.

 بشكل لا إرادي تقريبا، ابتعدت عن هذه الصفحات التي بدت مثيرة للريبة المشوبة بغير قليل من السخرية، خاصة وأنني – ولعل الكثيرين كانوا بحالي- كنت أخاف أن تتسلل «عربية غير سليمة»، في غفلة مني، إلى «الإنشاءات» والعروض التي كنت أُحرر، فأكظم ما أحس به وأتصنع رغما عني لغة قاموسية لا روح فيها، ومازلت لم أتعاف من آثار هذه العاهة إلى يومنا هذا على الأرجح.

ولكن فيما بعد، وقفت على حقيقة مُربكة: فلم تكن تلك الصفحات من «الاستقصا» وحدها المكتوبة بتلك اللغة المختلفة عن تلك الفصحى التي لا تصحبني إلى الشارع وتبقى هناك في قاعة الدرس أو بين دفات كتبي المتراكمة التي يعلو الغبار كثيرا منها. واكتشفت بدهشة الطفل، الذي  يسكنني دوما، أن نصوصا كثيرة في التاريخ والمراسلات السلطانية والرحلات والمذكرات في القرون التي سبقت الاستقلال كُتِبت بتلك اللغة.. بلغة عربية متحررة من القاموس الجامد.. بلغة عربية مشبعة بـ»تمغربيت» والمعجم المغربي الحي.

لست أقول هنا إن علينا العودة إلى هذه اللغة بالذات والصفات، ولكن، على كل حال لا أرى أن التشبث الأعمى بعربية «لسان العرب» و«تاج العروس» و«التهذيب» هو الحل الأمثل لمواجهة ما  يسميه رولان بارث «فاشية اللسان»؛ فالفاشية حسب هذا المفكر الفرنسي الكبير «ليست هي الحؤول دون الكلام، بل هي إكراه المرء عليه»، ولعل هذا هو حال الدارجة معنا اليوم.

ورغم عشق أو بالأحرى إدماني للعربية «الفصحى»، فلا أرى كيف يمكننا الإفلات من سلطة هذه اللغة «الدارجة».. هذه الفتاة الرشيقة «الشَرْعَة» التي ترتدي الجينز و«السبادري»، ومستعدة لـ«تمشي معاك فين ما بغيت وتدير معاك لي بغيت»، سوى بإجراء عملية جراحية واسعة وعميقة للسيدة «العربية» العجوز التي صارت وقورا أكثر من اللازم.. ليس مجرد عملية تجميل تكتفي بمسح تجاعيد وجهها وشد نهديها، وتقف عند نفخ شفتها السفلى أو تكوير مؤخرتها، بل عملية زرع أعضاء حيوية جديدة حتى تستعيد رشاقتها وإلا فإنها ستظل تتعرض «للخيانة المشروعة» مع تلك اللغة الأخرى التي لا تتحرّج في رفع تنُّورتها إلى ما فوق الركبة بكثير وترتدي الـ»ديكولتي» الذي يبرز فتنة صدرها. وهذه هي الخيانة التي أعطتنا في مغرب ما بعد الاستقلال الأعمال الفاتنة لأحمد بوزفور ومحمد زفزاف ومحمد شكري ويوسف فاضل…

نعم، «العربية» في حاجة إلى عملية زرع أعضاء جديدة حتى يمكنها مسايرة ما يمكن أن أسميه «منطق الزمن» الذي يفرض على المجتمع المغربي التحلي بالرشاقة اللازمة للركض واللحاق بقطار الحداثة الحقيقية الذي نحاول عبثا الإمساك بقبضة بابه. ولا أرى كيف يمكن الصعود إلى هذا القطار، الذي لا يكُفُّ عن رفع سرعته، والكائن المغربي يعيش تحت سلطة لغة باتت تعتمد أساسا على القدسية التي اكتسبتها بفضل قرون من الاستعمال الإيديولوجي للدين، وليس على شرعية الحياة. 

 
شارك المقال

شارك برأيك
التالي