هل المغرب قادر على حماية مواقع الالكترونية؟

27 نوفمبر 2013 - 14:25

المؤشر منح للمغرب 0.558 مقابل 0.765 لدولة عمان التي احتلت المرتبة الأولى على صعيد الدول العربية بينما جاءت مصر في المرتبة الثالثة عربيا بمعدل 0.5.

التقرير أعطى للمغرب المرتبة الأولى على الصعيد الإفريقي٫ من حيث نسبة السكان الذين يستفيدون من الخدمات الالكترونية لكنه في نفس الوقت صنف المغرب ضمن الدول التي تعاني من ضعف على مستوى المؤسسات٫ التي تقوم بتسيير ملف الأمن الالكتروني في المغرب وانعدام بنية مؤسساتية تكون مهمتها تقديم معطيات حول الأمن في الانترنت٫ وكذلك التدابير التي تقوم بها لمواجهة تهديد الاختراقات.

لكن الترتيب الذي حصل عليه المغرب مؤخرا في مجال الأمن الالكتروني لا يتماشى مع تصنيف المؤسسة الدولية لحماية المعطيات والتي صنفت المغرب كثالث دولة إفريقية مهددة من حيث أمن الأنترنت ذلك أن عدد محاولات الاختراق قد ارتفع خلال السنة الماضية بسنة 42 في المائة وهو ما يضع المغرب في "منطقة الخطر" من حيث عدد الاختراقات التي تعرفها المواقع الالكترونية.

وفي هذا السياق يقول الخبير في الأمن الإلكتروني محمد تمارت أن "المغرب قادر أن يحمي مواقعه الالكترونية لو أنه استغل قدرات الشباب في هذا المجال لكن لحد الساعة لا توجد أي استراتيجية واضحة للتعامل مع هذه المسألة التي تزداد خطورة كل يوم".

تمارت اعترف أن المغرب مازال أمامه الكثير من العمل لتجنب الأخطاء التي يمكن أن يستغلها البعض لضرب النظام الالكتروني في المغرب لأنه "في كل نظام هناك ثغرات يمكن استغلالها لذلك على المغرب الرفع من مستوى جاهزيته في هذا المجال".

الخبير في الأنترنت وتسيير المواقع رشيد جنكاري فسر التصنيف الذي حصل عليه المغرب بارتفاع نسبة المواطنين الذي يستفيدون من خدمات الأنترنت "لكن على المستوى الأمن الالكتروني فالوضع حرج وهذا راجع إلى اعتبارين أولهما غياب إستراتيجية لبناء نظام أمني إلكتروني في المغرب  سواء بالنسبة للمؤسسات العمومية أو المؤسسات الخاصة وهناك ضبابية في هذا المجال لأن المؤسسة العسكرية هي التي تتحكم بهذا الملف".

 والاعتبار الثاني هو أن المغرب يفتقر إلى مسطرة لمتابعة محاولات الاختراق ذلك أن المؤسسات الخاصة التي تتعرض لاخترق لمواقعها لا تبلغ الدولة بهذا الاختراق للحفاظ على صورتها "لذلك فالعدد الحقيقي للمواقع التي يتم اختراقها في المغرب غير معروف لكنه حسب المعطيات المتوفرة فالقاعدة الأمنية الالكترونية في المغرب جد هشة".

شارك المقال

شارك برأيك
التالي