جمعية حقوقية: اغتصاب الأطفال منتشر بشكل فضيع بالجهة الشرقية

29 نوفمبر 2013 - 12:31

"نحن على مشارف اليوم العالمي للطفل 20 نوفمبر، تعرف ظاهرة اغتصاب الأطفال انتشارا فضيعا تعكسه وسائل الإعلام الجهوية و تقارير و بيانات فروع الجمعية" تقول الجمعية في بيان توصلت "اليوم24" بنسخة منهه قل أن تضيف  "تنبه الجمعية إلى خطورة هذه الأفعال الإجرامية و استمراريتها"، وطالبت بالمتابعة الجدية و السريعة و الفعالة لهذه الملفات المعروضة على القضاء و تسهيل الوصول إلى القضاء بالنسبة للعائلات المعوزة، و تحريك التحريات و التحقيقات في القضايا التي تنشرها الصحافة و تقارير الجمعيات الحقوقية و عائلات الضحايا.

في سياق أخر عبرت الجمعية على هامش مجلسها الجهوي عن رفضها لما أسمته "التردي الفضيع"، للواقع الصحي بالجهة من حيث التجهيزات و الأطر و القرب، مما خلف و يخلف العديد من الوفيات خصوصا في وسط النساء و الأطفال مثل المأساة التي وقعت لسيدة و جنينها في العيون الشرقية و الأمثلة كثيرة في عدد من المدن الأخرى.

واقع الطلبة بجامعمة محمد الأول إستأثر هو الأخر برصد الجمعية، حيث  عبرت الجمعية عن قلقها مما يعرفه الواقع التعليمي بالجهة من تردي يمس البنيات (الكليات، الأحياء الجامعية …)، و النقص في الأطر و الاكتظاظ و الحرمان من التسجيل و مواصلة التعليم العالي، و تضييق مسالك الماستر و غياب الشفافية في التدبير، هذا بالإضافة إلى  مشاكل صرف المنح و تردي خدمات النقل، و العمل بما قالت عنه "مناهج و برامج بعيدة عن جعل فضاء الجامعة فضاء لقيم حقوق الإنسان و لحرية الفكر و الإبداع".  

وبخصوص الخلاف المغربي الجزائري الذي برز مؤخرا قالت الجمعية بأن حالة "التسعير الممنهج" ليست سوى دعوات للتغطية على غياب الديمقراطية و استمرار تردي حقوق الإنسان في البلدين، و محاولة لتلهية الشعبين عبر احتياطي الجمعيات الموالية للسلطة و الفاقدة للاستقلالية"، ودعا في نفس الوقت إلى "تقوية التضامن بين الشعبين و بين كافة الشعوب المغاربية لمواجهة الدعوات العدائية و للتضامن و توحيد نضال القوى الحقوقية و الديمقراطية لمواجهة الاستبداد و الفساد و للنضال المشترك من أجل مغارب حقوق الإنسان".

 

شارك برأيك