بين بقرة بنكيران وحمير شباط

29 نوفمبر 2013 - 16:31

لو كنت مسؤولا عن التواصل في ديوان رئيس الحكومة لنصحت بنكيران بأمانة أن يستغل «الحدث» ليُحسِّن صورته لدى الرأي العام، خصوصا تلك النخبة العاشقة للحيوانات، والتي تابعَتْ، بأسى بالغ، كيف أنه هاجم الحمير، وقبلها التماسيح (التي لم يعد، لحُسن حظها، يذكرها بسوء، بعد أن أصبحت «أليفة»، إثر دخول بعض أبناء جلدتها الصلبة إلى الحكومة)! ولكُنت نصحتُه بأن يُبرز صورته مع تلك البقرة الحسناء، لعدة أسباب… 

ولعل من أهم الدواعي، متحا من الخطاب القرآني، أن البقرة كرّمها الله من فوق سبع سماوات، وخصّها بأكبر سورة في كتابه العزيز. وهنا أحب أن أفتح قوسا، ارتباطا بهذا السياق القرآني، وبحسّ فكاهته المعهود، الذي بدأنا نفتقده تدريجيا، كان يمكن أن يقارن بنكيران بين بقرته الحسناء والحمير البشعة لحميد شباط، عمدة فاس وأمين عام حزب «فّاسة». ألم يكرم الله البقرة، وفي المقابل استنكر صوت الحمير، التي حاول استنطاقها زعيم «الاستقلال» فأخْسَر «الميزان»؟! وكان ذلك سيكفي رئيس حكومة المغرب مؤونة سخرية الرئيس التونسي المؤقت المنصف المرزوقي الذي اشتكى إليه الحُمُر الاستقلالية المستنفرة، كأن الرجل «مْسالي قبّو» ولا هَمّ له في بلاده، غير تتبُّع أحوال سياستنا وساستنا، حتى وإن كان هذا الأخير يعرف المملكة جيدا؛ إذ جمعته بنا علاقة مصاهرة وقرابة، حيث أخته متزوجة هنا من قائد ممتاز، ووالده، الحاج محمد، دفينٌ بمراكش، وهو نفسُه درس، قبل ذلك، في طنجة حتى حصل على الباكالوريا، بمعنى أن الرجل يعرف «خرّوب» بلادنا، كما نعرفه تماما… المهم أن ذلك إذا لم ينفعنا نحن، فهو لم يضر المرزوقي، بل ضحك ملء فيه ونسي، للحظات، همومه مع «النهضة» الإسلامية وحوارها الشائك مع أحزاب المعارضة.

نعود إلى ميزات بقرة «الگردان»، فهي تتمتع أيضا بمواصفات البقرة التي يذكرها كتاب الله، ولابد أنها أحسن الصفات في هذا الكائن، وهي أنها «لا فارضٌ ولا بكرٌ، عوانٌ بين ذلك»، أي لا كبيرة ولا صغيرة، وسطٌ بين ذلك.

وثالثا، لهذه البقرة، التي تنتمي إلى نوع «الهولشتاين»، ضرعٌ مدرار، بل أكثر أنواع البقر إنتاجا للحليب؛ إذ تصل مردوديته إلى 9 آلاف لتر في الموسم! تبارك الله أحسن الخالقين! تصوروا لو تمّ تعميم أمثال هذه البقرة على «الكسّابة» المغاربة، لما كُنّا عرفنا أزمة حليب، ولما كُنا تحمّلنا زيادات منتجي هذه المادة التي مازال يُعد استهلاكها «ترفا» في هذا البلد الحبيب الذي ينقصه الحليب. أقصد الحليب الحقيقي، لا الحليب «غبْرة» الذي لا تعدمه أسواقنا، كأن أبقارنا، بفرط الاجتفاف، أصبحت ضروعُها «تدردر» مسحوق الحليب!  

ورابعا، كان بنكيران سيساهم في تحسين صورة البقرة في المخيال الشعبي (خصوصا لقدرته، التي لا تحتاج إلى دليل، على التواصل «الشعبي»)، وأنتم تعلمون كيف ظُلم هذا الكائن الذي يُعبد في جهات أخرى من العالم ونرميه هنا بناقص الأوصاف. يحضرني الآن أن أحد أساتذة اللغة العربية، عندما كنا في السلك الإعدادي، أتعبته «شقاوتنا» وهو يشرح موضوعا ما، فطلب إلينا أن نُخرج ورقة ونكتب إنشاء كان موضوعه «قال الشاعر: عليَّ نحتُ القوافي من معادنها.. وما عليّ إذا لم تفهم البقر. حلل وناقش». طبعا فهمنا المغزى، ورفضنا الاختبار، لكن صورة إهانتنا وإهانة البقر من طرف رجل تربية (يا حسرة) ظلت راسخة. هكذا (كانت) تُصنع الأجيال يا رئيس الحكومة، وهذه نتيجة تنشئتنا الاجتماعية، ولهذه الأسباب كان عليك أن تكون في مستوى الحدث التاريخي بإعادة الاعتبار للأبقار، ولا تستبعد عيون الصحافيين الفضولية من حفلك في تارودانت.

شارك المقال

شارك برأيك