طبيب مغربي كان له الفضل في فوز الكروج بذهبيتين أثينا 2004

01 ديسمبر 2013 - 14:40

ويتمثل في التدخل السحري للطبيب سعد الأيوبي، المتخصص في الحساسية، لإقناع البطل العالمي بأنه لا يعاني أي شيء، ويسعفه في استعادة قوته، والإعداد الجيد للفوز بسباقي 1500 و5 آلاف متر، ضمن أولمبياد أثينا 2008.

ولم يكن معروفا من قبل تدخل هذا المختص الرباطي في المرض الطارئ على هشام الكروج، لولا أن الدكتور الزجلي قرر كشف النقاب عن القصة، في تحقيق قدمته قناة الرياضية، ضمن جزءين، باسم "من رحم المعاناة"، يحكي عن التفاصيل التي سبقت فوز البطل العالمي بذهبيتين في دورة أثينا للألعاب الأولمبية، بعد فشله في ذلك في مناسبتين، بكل من أتلانتا وسيدني.

وقال الزجلي، في سرده للقصة، إن الكروج طلب منه، وكانا عائدين سنة 2008 من باريس (حيث خضع لفحوصات على حساسية تنفسية طارئة، ألجمت قوته) أن يدله على طبيب مغربي مختص في الموضوع، فإذا به يسمي له سعد الأيوبي، الذي اتصل به البطل في حينه، من الطائرة، ليبقى في انتظارهما بعيادته حتى الساعة التاسعة ليلا، حيث قضى معه حوالي 40 دقيقة، كانت كلها عبارة عن دعم نفسي، إذ أكد له أنه لا يعاني شيئا ذا بال، وأن بإمكانه الفوز بكل ارتياح.

سعد الأيوبي، وهو يحكي القصة من جانبه، أوضح أنه كان سعيدا جدا وهو يتلقى، بعد فوز الكروج بالذهبيتين، برسالة نصية، على هاتفه، يشكره فيها البطل، ويقول فيها إنه مدين له بذهبيتيه.

 

 

شارك برأيك