برلمان باليما

11 ديسمبر 2013 - 23:25

 

ثم إن تسمية «باليمان» المُرَكَّبة من دمج كلمتي «باليما» المقهى و«البرلمان» القبة، بإمكانها أن تحيلنا أيضا على العديد من التأويلات والدلالات التي لا حد لها: كأن نقول مثلا باللسان الدارج المغربي إن المرشح الفلاني «بْلى» (بتسكين الباء) في البرلمان: يعني أنه أصبح قديما فيه -قدم المادة- على حد قول بعض الفلاسفة. وأن نقول كذلك إن المرشح العلاني «بَلى» (بفتح الباء) في البرلمان: يعني أنه ذكي و«مطور» ومن دهاقنة السياسة ويعرف دائما كيف يحافظ على مقعده تحت القبة المُكيَّفة والظليلة، إلى درجة أن العديد من «الباليمانيين» المغاربة قد حجزوا مقاعدهم تحت القبة العجيبة إلى الأبد، كأنهم خلقوا ليكونوا «باليمانيين». ولن نجد هنا مثالا لذلك أحسن مما فعله «الزعيم»/«المنظر» الراحل «العقيد القذافي» حين أعطى تعريفه الخاص للديمقراطية بكونها «كثرة أو ديمومة الجلوس على الكراسي».. كراسي المقهى أو كراسي البرلمان، لا فرق. وربما يكون هؤلاء الجالسون أبدا على المقاعد المعلومة هم أول من تنبه إلى قولة «الأخ العقيد» وقاموا بتطبيقها على أحسن وجه.

وعلى ذكر القُبة، فلهذه الكلمة العجيبة في الحياة السياسية المغربية الهجينة وقاموسها ما يكفي من الدلالات أو يزيد عن حاجة المواطن أو الإنسان المغربي صاحب «الأجمل بلد في العالم»، المتفرد أيضا في منح دلالاته الخاصة للسياسة وأمورها التي لا يفقهها إلا «الجالسون تحت القبة» أو «الراسبون في العلم». إذ بإمكاننا أيضا أن نشتق من كلمة «القبة» -على غرار ما يفعله بعض نُحاة السياسة والبلاغيون الجدد عندنا تحديدا (أصحاب «لَبْلاغِي»)- أيضا ما يسمى بـ«الرئيس القٌبي» و«المستشار القُبي» «والبرلماني القُبي» أو «القُبان» (الذي لا يحسن حتى كتابة اسمه الشخصي، أو فقيه بـ«قب» الجلباب فقط، بتعريف الفقهاء أنفسهم. التسمية لا تهم، المهم هو الوظيفة التي يقوم بها «القُب» في الجلباب المغربي وفي السياسة والحمَّام «البَلْدي». نفس المعنى لنفس الصفة، ونفس الوظيفة لنفس الأداة.

 تلك هي بعض مفارقات المشهد السياسي المغربي وفلتاته العجيبة. إذ كيف يصل إلى قبة البرلمان أو يصبح «باليمانيا»، «الطاشرون» و«الباطرون» و«مول الهامر» ولا يصل الطبيب والأستاذ الجامعي والمثقف والإعلامي وغيرهم من نخبة المجتمع وزبدته؟ وكيف يكون «مول» «الشكارة» والسيارة» و«التجارة» هم الأفيد لنا في هذا «الوقت العصيب» بالذات من غيرهم في البرلمان وفي الوزارة، نحن أصحاب «الحارة» و«البيصارة» و«الدوَّارة»؟ 

ودعما للمطلب الشعبي المغربي بإسقاط معاشات البرلمانيين/الباليمانيين والوزراء، نقول فقط إن الفرق الوحيد الذي يوجد بين جلوسنا في المقاهي وجلوسهم في «الباليمان» هو أننا دائما نجلس لندفع وهم يجلسون ليقبضوا الملايين.

 
شارك المقال

شارك برأيك
التالي